قوات الاحتلال تستهدف سكان “باب العمود” بقنابل الصوت والمياه العادمة.. اعتدت على سيارة إسعاف (فيديو)

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلية، مساء الأحد 9 مايو/أيار 2021، على فلسطينيين في منطقة باب العمود بالقدس المحتلة، واعتقلت عدداً منهم، بعد منعهم من التجمع في المكان، وذلك بعد أن أطلقت قنابل الصوت، وتعمدت رش المتواجدين بالمياه العادمة، قبل أن تعتقل عدداً منهم

حسب وكالة الأناضول للأنباء، فإن قوات الاحتلال استهدفت مطاعم ومقاهي فلسطينية في باب العمود، بالمياه كريهة الرائحة.

في السياق نفسه، قال “الهلال الأحمر الفلسطيني” إن هذه الاعتداءات وأخرى مماثلة في حي الشيخ جراح، أدت إلى إصابة 7 فلسطينيين خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

إذ احتشد عشرات الجنود الإسرائيليين بالمكان، ترافقهم فرق الخيالة التابعة للشرطة.

استهداف سيارة الإسعاف 

فقد أكدت جمعية الهلال الأحمر (غير حكومية)، أن القوات الإسرائيلية أطلقت قنابل الصوت والرصاص المطاطي بشكل مباشر على سيارة إسعاف تابعة لها في منطقة الطور بالقدس.

باب العامود / الأناضول

كما أوضحت الجمعية، في بيان، أن مستوطنين أيضاً رشقوا تلك السيارة بالحجارة.

تزامن ذلك مع تفريق الشرطة الإسرائيلية مظاهرة نُظمت في حي الشيخ جراح بالقدس، تضامناً مع أصحاب المنازل المهددة بالمصادرة، حيث جرى التعامل مع إصابة واحدة نتيجة الضرب المبرح، وتم نقله للمستشفى، وفق “الهلال الأحمر”.

تفاصيل القمع والاعتداءات

في وقت سابق من يوم الأحد، أصيب فلسطيني واعتُقل آخر في تجدد مواجهات مع مستوطنين إسرائيليين، بمدينة القدس المحتلة.

وقال شهود عيان إن المواجهات اندلعت إثر قيام مستوطنين من منظمة “فتية التلال” المتطرفة بأداء رقصات وأغانٍ استفزازية، قرب حي العيسوية.

باب العامود / الأناضول

كما أضافوا أن الشرطة الإسرائيلية تدخلت لمساندة المستوطنين، وأطلقت قنابل صوت وغازاً مسيلاً للدموع تجاه الشباب الفلسطينيين.

هذه المواجهات، أسفرت عن إصابة فلسطيني نتيجة تعرضه للضرب، واعتقال آخر، وإصابة شرطيين إسرائيليين بالحجارة، وفق الشهود.

مواجهات بين المقدسيين والاحتلال

يذكر أن القدس تشهد منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة “باب العمود” وحي الشيخ جراح (شرق).

منذ أكثر من أسبوع، يشهد حي “الشيخ جراح”، مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم.

ويحتج الفلسطينيون على قرارات إسرائيلية، بإخلاء عائلات فلسطينية من منازل شيدتها عام 1956، التي تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.



*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

× 2 = 4