مصر الجديدة- محكمة أمريكية تستدعي ابن سلمان والقحطاني عبر "واتساب"
محمد بن سلمان

غضب سعودي من “فيتش”.. ومستثمر: المخاطر تحاصر المملكة

أثار قرار وكالة التصنيف الائتماني العالمية “فيتش”، أمس الإثنين، بتخفيض التصنيف الائتماني للسعودية من (+A) إلى (A)، غضب الحكومة السعودية، وانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لقرار “فيتش”.

وأرجعت “فيتش” قرارها إلى المخاطر الجيوسياسية المتزايدة، قائلة إن “الهجمات الأخيرة بالطائرات المسيرة والصواريخ على البنية التحتية للنفط في السعودية أسفر عن تعليق مؤقت لأكثر من نصف إنتاج النفط في البلاد”.

وأضافت: “على الرغم من استعادة إنتاج النفط بالكامل بحلول نهاية أيلول/سبتمبر الماضي، إلا أننا نعتقد أن هناك خطر حدوث المزيد من الهجمات على السعودية، الأمر الذي قد يؤدي إلى أضرار اقتصادية”.

وردا على قرار “فيتش”بتخفيض تصنيف السعودية الائتماني، طالبت المملكة الوكالة بإعادة النظر في قرارها، قائلة إن القرار “يبدو عليه الاستعجال ولا يعكس الاستجابة السريعة للمملكة للحفاظ على إمدادات النفط العالمية”.

وأوضحت وزارة المالية السعودية في بيان لها، أن المملكة أبدت ضبطا للنفس ونظرة متأنية في تعاملها مع هجوم 14 أيلول/ سبتمبر الذي قلص في البداية الإنتاج السعودي للنصف، لافتة إلى أنه تمت استعادة إمدادات النفط السعودية بالكامل.

ومنتصف الشهر الجاري، أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي “بقيق” و”خريص” التابعتين لشركة “أرامكو”، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة “الحوثي” اليمنية.

واتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، إيران بالوقوف وراء الهجوم، مقابل نفي طهران لذلك، فيما أثيرت شكوك أمريكية وسعودية حول احتمالية أن تكون الطائرات المهاجمة انطلقت من أراض عراقية.

وأثارت هجمات أرامكو، مخاوف اندلاع حرب، لا سيما بعد اتهام السعودية وأمريكا لإيران بأنها تقف وراءها، وتتحمل مسؤوليتها، الأمر الذي تنفيه طهران.

وفي تعليقه على قرار “فيتش”، قال المستثمر والخبير في شؤون النفط والطاقة، عبد السميع البهبهاني، إن السعودية رغم أن ملائتها المالية كبيرة جدا لا يمكن أحد أن ينكرها، وفرص الاستثمار بها متعددة  كثيرة، لكن السعودية متأخرة كثيرا في درجات التصنيف الائتماني، وتسبقها في ذلك الكويت وقطر.

وأكد أن قرار فيتش بتخفيض التصنيف الائتماني للسعودية كان ردة فعل للقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مع برنامج “60 دقيقة” الذي تذيعه شبكة “سي بي أس” الأمريكية، لافتا إلى أنه استخدم مصطلحات وتعابير غير مطمئنة في الإجابة على الأسئلة أكدت على زيادة مخاطر الحرب بالمنطقة، وهو ما ينسف الملاءة المالية وتعدد فرص الاستثمار المتاحة داخل المملكة.

وأضاف: “المملكة شهدت أحداث خلال الفترة الماضية تنسف اطمئنان المستثمرين، منها قضية الريتز، وقضايا الاغتيالات (آخرها اغتيال حارس الملك سلمان) وتحول حرب اليمن من حرب هجومية إلى حرب دفاعية (كانت السعودية تهاجم والآن في موقف الدفاع)، إلى جانب غياب نظام الحوكمة، واعتماد القرارات على حكم الفرد الواحد”.

وانتقد البهبهاني، القلق السعودي الكبير والهلع من قرار “فيتش”، مستبعدا وجود أي دلائل سياسية وراء تخفيض التصنيف الائتماني للمملكة.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 9 = 1