تقرير أممي يحذر من استمرار ارتفاع مشكلة سوء التغذية في الدول العربية

حذر تقرير للأمم المتحدة من أن تواصل العبء ثلاثي الأبعاد لمشكلة سوء التغذية، والمتمثل في نقص التغذية وزيادة الوزن والسمنة ونقص المغذيات الدقيقة ارتفاعه بسرعة، ينذر بالخطر في المنطقة العربية، خاصة بين الأطفال في سن المدرسة والبالغين.

كما حذر من أن استمرار ارتفاع معدلات الجوع في المنطقة العربية على نحو يهدد الجهود التي تبذلها بلدان المنطقة لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030، بما في ذلك هدف القضاء على الجوع.

ويقدر الإصدار الأخير من دراسة “نظرة إقليمية عامة حول حالة الأمن الغذائي والتغذية في الشرق الأدنى وشمال إفريقيا”، الذي نُشر اليوم الخميس، أن أكثر من 51 مليون شخص في المنطقة يعانون من الجوع.

ويشير التقرير إلى أن 22.5% من الأطفال دون سن الخامسة يعانون من التقزم، في حين يعاني 9.2% من الهزال، و9.9% من زيادة الوزن. كما احتلت المنطقة العربية المرتبة الثانية على مستوى العالم من حيث مستوى انتشار السمنة لدى البالغين في عام 2019، حيث يعاني 27% من السكان البالغين من سمنة مفرطة.

وقال السيد عبدالحكيم الواعر، مساعد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو​) والممثل الإقليمي للمنظمة في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا: “لا تزال النزاعات والأزمات الممتدة هي الأسباب الرئيسية وراء تدهور حالة الجوع، لكن في الوقت نفسه، تخفق النظم الغذائية ككل في المنطقة في توفير غذاء متنوع وآمن ومغذٍ وبأسعار معقولة للجميع، وهو ما يؤدي إلى مفاقمة الوضع”.

وأضاف الواعر في معرض تعليقه على التقرير: “إن النمو السكاني والهجرة، وزيادة الاعتماد على الواردات الغذائية، وندرة المياه، وخطر تغير المناخ ترتب هي أيضاً كلفة باهظة على النظم الغذائية في المنطقة وتزيد من ضعفها”.



*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 + 4 =