النائب محمد زين يثمن حرص مصر على دعم الشعب التونسي لتحقيق الاستقرار






نشر في:
الخميس 5 أغسطس 2021 – 2:52 م
| آخر تحديث:
الخميس 5 أغسطس 2021 – 2:52 م

ثمن النائب محمد عبدالله زين الدين، عضو مجلس النواب، حرص مصر على تقديم جميع أنواع الدعم والمساندة للشعب التونسى الشقيق لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية داخل تونس، مشيداً بتصريحات السفير سامح شكرى، وزير الخارجية التى أكد فيها دعم مصر المطلق للإجراءات التاريخية التي اتخذها الرئيس التونسى قيس سعيد وتأكيده أن الرئيس التونسى يعلى قيم الديمقراطية ويحترم الدستورية ويعمل على الحفاظ على الدولة التونسية وتحقيق الاستقرار بها اتساقا مع الحراك الشعبى.

وأكد، فى بيان له أصدره اليوم، أن إعلان وزير الخارجية في تصريحات نقلتها الصفحة الرسمية للرئاسة التونسية، أنه نقل رسالة من الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى رئيس جمهورية تونس قيس سعيد أنه دليل قاطع على الدعم الكامل من مصر لتحقيق إرادة الشعب التونسى الشقيق والإجراءات التي تتخذ من الرئيس التونسى لتحقيق الاستقرار والأمن، بالإضافة لتلبية إرادة الشعب التونسى في إطار دستورى سليم وضرورة استمرار تعزيز دور مؤسسات الدولة التونسية وأيضاً دليل قاطع على العلاقات التاريخية والاستراتيجية التى تربط بين مصر قيادة وشعبا.

وقال إن أكبر دليل على ذلك تأكيد السفير سامح شكرى وزير الخارجية فى تصريحاته أن مصر تستشعر وحدة المصير بين مصر وتونس خاصة أنهما تربطها علاقات الإخاء والتضامن، وأن كل إمكانيات مصر مسخرة لدعم الشعب التونسى في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة وأنما نعتز بعلاقاتنا مع تونس ونعمل سويا لتحقيق الاستقرار والسلام لشعوبنا جميعا، معربا عن ثقته التامة فى قدرة الشعب التونسى الشقيق بقيادته الحكيمة فى تحقيق الامن والاستقرار داخل تونس والتخلص من قوى الشر والظلام والإرهاب.

كان الرئيس التونسى قيس سعيّد قد استقبل بقصر قرطاج، وزير الخارجية سامح شكري الذي كان محمّلا برسالة شفوية موجّهة إلى رئيس الدولة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية.

وقالت الرئاسة التونسية، في بيان لها، إن هذا اللقاء فرصة جدّد خلالها رئيس الجمهورية الشكر لمصر، قيادة وشعبا، على الوقفة التضامنية النبيلة مع تونس في مواجهة جائحة كوفيد-19، التي ترجمت الشعور المشترك بقيم الأخوة والتعاضد والتآزر.

كما أكّد رئيس تونس حرصه الثابت على مواصلة تدعيم علاقات التنسيق والتعاون القائمة بين البلدين، مشدّدا على أن أمن مصر واستقرارها من أمن واستقرار تونس.

ومن جانبه، نقل سامح شكري لرئيس تونس عبارات احترام وتقدير الرئيس عبدالفتاح السيسي، والدعم المطلق للإجراءات التاريخية التي اتخذها رئيس الجمهورية لتحقيق إرادة الشعب وضمان استقرار تونس ورعاية مصالحها.

وأفاد وزير الخارجية سامح شكرى، بأن مصر تثق في حكمة رئيس الدولة وقدرته على قيادة هذا المسار الدستوري السليم بخطى ثابتة، وتتمنى لتونس ولشعبها التوفيق والنجاح وتحقيق مستقبل أفضل.



*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 1 = 3