مصر الجديدة ـ 3 سنوات حبس.. عقوبة المتهمين بسرقة بنزين إيتاي البارود

3 سنوات حبس.. عقوبة المتهمين بسرقة بنزين إيتاي البارود

أكّد مصدر قضائي، أنَّ المتهمين بسرقة البنزين من “ماسورة” نقل المواد البترولية من البحيرة إلى مسطرد في أثناء حدوث تسريب بها، يواجهون عقوبة الحبس 3 سنوات طبقًا لنص المادة 317 من قانون العقوبات لقصدهم الجنائي بالاستيلاء على مملوكات الغير بنية التملك.

وأضاف المصدر، أنَّ المتهمين قصدوا الحصول على البنزين وتعبئته من الماسورة التي تسرب، بنية امتلاكه والاستفادة منه أو بيعه، مع علمهم أنَّه ليس لهم الحق في ذلك، وأنه مملوك لغيرهم.

وشرح المصدر، أنَّ القاضي في حالة إحالة القضية له يقدر العقوبة طبقا للشيء المسروق كما جرت العادة، مبينًا أنَّ المحكمة تراعي إذا كان المسروق يقدر بالمليارات أو الشيء المسروق قيمته قليلة مثل “جركن” أو “زجاجة بنزين”.

وأوضح أنَّ القصد العام هو أن يكون المتهم عالمَا بأركان الجريمة، أي عالمَا بوقت أخذ الشيء وأنه يختلسه بغير رضاء صاحبه، وبأن القانون يجرم ذلك الفعل ويعاقب عليه، وكذلك يشترط أن ينصب على علم الجاني على أن ما يختلسه مال منقول مملوك لغيره، فلا جريمة إذا ثبت أن الجاني كان يعتقد أن المال مباح أو متروك.

وأشار إلى أنَّ القصد الخاص هو أنَّ يكون استيلاء الجاني على المنقول بنية إدخاله فى حيازته الكاملة المطلقة أي بنية التملك، وعليه فإنَّ الاستيلاء وحده لا يكفي إذا لم يكن مصحوبا بتلك النية، فإذا كان سلب الشيء بقصد الحيازة المؤقتة أو العرضية فلا سرقة لأنَّ قصد الاستعمال المؤقت لا يكفي لتحقيق القصد الجنائي.

وتابع: يشترط في القصد الجنائي أنَّ يكون متوفرًا لدى الجاني وقت الاختلاس نية تلمك المنقول المملوك للغير، حكم تطبيقًا لذلك (بأن القصد الجنائي فى السرقة هو قيام العلم عند الجاني وقت ارتكاب فعلته بأنه يختلس المنقول المملوك للغير من غير رضاء مالكه بنية امتلاكه”.

وكانت الحماية المدنية بالبحيرة، تلقت إخطارًا من الأهالي، باشتعال النيران بخط بترول قادم من القاهرة إلى الإسكندرية، وأدى الحريق إلى ارتفاع ألسنة النيران وتصاعد الأدخنة بكثافة

وانتقلت القوات وجرى فرض كردون أمني للسيطرة علي النيران ودفعت الحماية المدنية بـ25 سيارة إطفاء وتمكنت من السيطرة علي النيران، وأسفر الحريق عن مصرع 7 أشخاص جرى التعرف علي هوية جثتين، بينما 5 جثث مجهولة حتى الآن وجرى نقل المصابين إلى مستشفيات محافظة البحيرة والغربية.

يشار إلى أنَّ اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، سرد تفاصيل الحادث لـ”الوطن”، قائلًا إنَّه في تمام الساعة الرابعة والنصف عصرً أمس حدث كسر وتسريب في الخط الخاص بنقل بنزين 95 من منطقة المكس بالإسكندرية إلى مسطرد بالقاهرة، ما أدى إلى تسريب البنزين بكميات كبيرة بترعة بقرية المواسير التابعة لمركز ومدينة إيتاي البارود، وتهافت أعداد كبيرة من المواطنين للحصول على البنزين بالترعة.

وأضاف محافظ البحيرة، أنَّه في أثناء ذلك وفي تمام الساعة السادسة، حدث اشتعال النيران بالترعة، ما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا والمصابين، مبينًا أنَّه توجه إلى القرية المذكورة، وقرر رفع درجة الاستنفار القصوى، وتوجه كل عناصر التعامل مع الهدف من حماية مدنية وإنقاذ بري وإسعاف ومعدات.

وجرى إخماد الحريق بالكامل بعد 4 ساعات من الحريق، وحصر أعداد الضحايا والمصابين واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ومعرفه ملابسات الحادث.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

59 − = 53