مصر الجديدة ـ بوليتيكو: خطر السعودية بات من قيادتها ليس من متطرفيها
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

100 صحافي يرفضون زيارة بن سلمان إلى القاهرة: مكانه قفص الاتهام في محكمة دولية

وقع ما يقرب من 100 صحافي على بيان، أعلنوا فيه رفضهم لزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى القاهرة.

وقال الصحافيون الموقعون على البيان، إنهم يرفضون استقبال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مصر لأسباب انسانية ومهنية ونقابية ووطنية.

وأضاف الصحافيون، أن النظام السعودي يهدر القيم الانسانية وفي مقدمتها الحق في الحياة سواء لمواطني بلاده أو للمصريين وغير المصريين العاملين في المملكة.

وزادوا: “السعودية بلد لا يحكمه القانون ولا يتمتع بنظام قضائي مستقل موثوق في أعماله مبادئ العدالة، ويتستر بالإسلام والشريعة للعصف بالحريات والحقوق ولتبرير ارتكاب الفظاعات المنافية للحقوق الأساسية للإنسان، ويشجع أيضا على انتهاك هذه القيم بدعم نظم مستبدة فاسدة في الإقليم وخارج الإقليم”.

وعن الأسباب المهنية لرفض زيارة ولي العهد السعودي، أوضح الصحافيون، أن قتل الزميل الصحافي جمال خاشقجي وعلى هذا النحو البشع في قنصلية المملكة في اسطنبول في الثاني من  أكتوبر الماضي، يمثل جريمة واضحة ومكتملة الأركان يتحملها النظام السعودي من الألف إلى الياء.

وأشاروا، إلى أن محاولة بن سلمان، الإفلات من المسئولية ومعه الأسرة المالكة تستوجب من الصحافيين في مصر وكافة أنحاء العالم إدانة هذا النظام وعلى رأسه الملك وولي عهده واعتبارهم على رأس قائمة أعداء حرية التعبير والصحافة في العالم.

وتابع الصحافيون الموقعون على البيان: “إذا كانت وسائل الإعلام والصحف في مصر تخضع للقيود الجائرة وللسيطرة البغيضة من سلطة لا تحترم بدورها الحريات وحقوق القراء والمشاهدين وأخلاقيات مهنة الصحافة، فإن بين الصحافيين المصريين العديد الذين سيرفعون الصوت عاليا ضد كل هذه الانتهاكات- بل والجرائم- في السعودية ومصر وغيرهما”.

وانتقد الصحافيون في بيانهم، صمت نقابة الصحافيين المصريين على  زيارة المتهم الأول في جريمة القتل البشع لزميل صحافي ومحاولات التغطية عليها بزيارة مصر.

أما ما يتعلق بالأسباب الوطنية، فأوضح الصحافيون الموقعون على البيان، أنه لم تكن صدفة أو زلة لسان أن يشير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في دفاعه عن جرائم آل سعود خاصة محمد بن سلمان إلى أنه  “لولا السعودية لكانت إسرائيل في ورطة كبيرة”.

وزادوا: “ليس صدفة أن يدافع رئيس الحكومة الإسرائيلية مجرم الحرب ضد الفلسطينيين والعرب بنيامين نتنياهو عن محمد بن سلمان وجرائمه على هذا النحو”.

وتابعوا: “ليس بخافٍ جرائم السعودية وحلفائها باليمن حيث تسببت في موت طفل كل عشرة دقائق وفق تقديرات الأمم المتحدة، كما أن المصريين لن ينسوا  جزيرتي تيران وصنافير المغتصبة من النظام السعودي، وارتبطت زيارات ولي العهد لمصر بإهدار مصرية الجزيرتين مقابل حفنة من مال”.

واختتم الصحافيون المصريون بيانهم: “لا أهلا ولا مرحبا بولي العهد السعودي في مصر، ونقول له ولمستضيفيه، مكان بن سلمان أن يودع قفص الاتهام بمحكمة دولية.. لا هنا في القاهرة”.

يذكر أن من بين الموقعين على البيان، ثلاثة من أعضاء مجلس نقابة الصحافيين المصريين، هم محمد سعد عبد الحفيظ، وجمال عبد الرحيم، وعمرو بدر.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

13 − 11 =