مصر الجديدة ـ وفاة ملياردير روسي بسبب أنباء خاطئة
إيجور نيكلودوف

وفاة ملياردير روسي بسبب أنباء خاطئة

كانت الأنباء الخاطئة سببًا في وفاة ملياردير روسي بنوبة قلبية، انتابت إيجور نيكلودوف صاحب الـ 71 عامًا، حالة من الإعياء الشديدة نقل على إثره إلى المستشفى ولكنه قبل وصوله للمستشفى كان قد لفظ أنفاسه الأخيرة.

جاءت الوفاة نتيجة سماعه لأنباء عن وفاة صبي كان صدمه بسيارته في وقت سابق، في حادث مرور أثناء خروجه من مجمع الاستجمام الذي كان يملكه، وأصاب عن طريق الخطأ صبيا يبلغ من العمر عاما، بحسب ما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

ليتولى “نيكلودوف” مسؤولية الولد مسئولية كاملة، ووفر له العلاج الطبي اللازم، وأحضر له سيارة إسعاف لنقله لإجراء أشعة من أجل تجنب أي مضاعفات صحية.

وبعد أيام من وقوع الحادثة، ظهرت تقارير في وسائل الإعلام المحلية تفيد بأن الطفل مات في المستشفى، ولكن تبين أنه كان هناك خلط في المعلومات، إذ كانت التقارير تشير إلى طفل آخر يبلغ عاما، توفي بعد نقله إلى المستشفى، بعد أن دهسته سيارة.

ليتوفى نيكلودوف بعد سماعه تلك الأخبار غير الصحيحة، وقالت شركته في بيان إن وفاته كانت “غير متوقعة”.. الجدير بالذكر أن ثروة نيكلودوف تقدر نحو 15 مليار دولار، بحسب مجلة “فوربس” الأمريكية.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*