مصر الجديدة ـ وثيقة خطيرة من الملك فيصل لرئيس أمريكا.. يجب دعم إسرائيل لتنفيذ هجوم على الأماكن الحيوية في مصر
جونسون والملك فيصل

وثيقة خطيرة من الملك فيصل لرئيس أمريكا.. يجب دعم إسرائيل لتنفيذ هجوم على الأماكن الحيوية في مصر

نشر المحامي المعروف وخبير القانون الدولي الدكتور محمود رفعت، وثيقة خطيرة وجهت من الملك فيصل بن عبد العزيز إلى الرئيس الأمريكي جونسون في العام 1966.

ووفقا للوثيقة التي نشرها “رفعت” على حسابه بتويتر فإن “الملك فيصل بعث برسالة إلى الرئيس الأمريكي ليندون جونسون، قال له فيها إن القوات المصرية لن تنسحب من اليمن إلا إذا تحركت إسرائيل لاحتلال غزة وسيناء والضفة الغربية”.

وتحدثت الوثيقة عن تطرق الملك فيصل في رسالته للرئيس الأمريكي إلى ما وصفه بدور مصر الخطير في اليمن والمنطقة بوجه عام، بدعمها الثوار وإلهاب مشاعر الناس ضدنا جميعا، أي ضد الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودأب مصر المستمر والتاريخي لإسقاط حكمنا، حسب ادعائه.

وتخللت الوثيقة عدة نقاط طرحها ملك السعودية على الرئيس الأمريكي مؤكدة أن مصر هي العدو الأكبر للسعودية وأمريكا في نفس الوقت.

وطالب الملك فيصل في رسالته للرئيس الأمريكي بضرورة أن تقوم أمريكا بدعم إسرائيل وتنفيذ هجوم خاطف على مصر تستولي به على أهم الأماكن الحيوية لتضطرها بذلك لا إلى سحب جيشها صاغرة من اليمن فقط بل لإشغال مصر بإسرائيل مدةً طويلة وبعدها لن يرفع أي مصري رأسه بعيدا عن القتال.

واقترح الملك السعودي على جونسون سرعة الاستيلاء على قطاع غزة تحت الحكم المصري.. واعتبر أن الاستيلاء على الضفة من الأردن مهم جداً لكي لا تبقى للفلسطينيين أية مطامع في أية أرض وقعت تحت أية إدارة عربية.

يشار إلى أنه هذه الرسالة منشورة بالأساس فى كتاب (عقود من الخيبات) للكاتب حمدان حمدان الطبعة الأولى 1995 عن دار بيسان على الصفحات من 489- 491 .

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

تعليق واحد

  1. اشك في هذا الكلام ليس حبا في السعودية او فيصل وانما اتسائل هل الرسالة للرئيس الامريكي تكتب بالعربية !!! الا يوجد مترجم في القصر الملكي؟؟؟!!! اين هذه الوثيقة؟؟؟ التزييف والغش في هذا الزمان لا تخيل لابعاده ومراميه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

60 − = 54