مصر الجدیدة - بعد الأزمة السعودية الكندية.. رسالة إلى ترامب بشأن إجراءات ولي العهد السعودي
محمد بن سلمان

“هيومن رايتس” تطالب مجلس الأمن بمعاقبة “بن سلمان”

طالب أحمد بن شمسي، المتحدث باسم منظمة “هيومن رايتس ووتش”، مجلس الأمن باتخاذ عقوبات في حق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على خلفية ما يرتكبه التحالف العربي بقيادة السعودية، والذي وصفه بـ”انتهاكات فظيعة لقوانين الحرب”.

وقال بن شمسي، لبرنامج “ملفات ساخنة” عبر إذاعة “سبوتنيك”، أمس الجمعة: “بن سلمان بمثابة وزير الدفاع وأحد أبرز قيادات المملكة إن لم يكن أبرزهم الآن، هو يتحمل المسؤولية العليا في كل الجهود التي تقوم بها السعودية في اليمن، ولذلك نطالب مجلس الأمن باتخاذ عقوبات في حقه، لأن التحالف ارتكب انتهاكات فظيعة لقوانين الحرب”.
وأضاف: “المنظمة سجلت انتهاكات كثيرة لقوانين الحرب على أيدي التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، وأيضا على أيدي الحوثيين”.
وذكر المتحدث باسم “هيومن رايتس”: “نحن نقوم بعملنا ولدينا محققون يذهبون للميدان باستمرار، ولدينا شبكة من الأشخاص نتعامل معهم من المجتمع المدني والصحفيين وشهود، يساعدوننا لنقوم بعملنا وهو توثيق الانتهاكات”.
وتابع: “وثقنا أكثر من 80 ضربة غير قانونية سقط من جرائها 1000 مدني، ناهيك عن التعذيب في السجون الذي ترعاه الإمارات العربية المتحدة، والحصار الخانق الذي هو سبب كبير في الأزمة الإنسانية الخانقة التي يعيشها اليمن الآن”.

من جانبه، قال المحلل السياسي السعودي، خالد المجرشي: “هذه المنظمة ذات أصول مشبوهة وما هي إلا جزء من شبكة المخابرات الأمريكية (سي آي إيه)، ودائما ما تسعى لخدمة المصالح الأمريكية بالذات وخاصة في الوقت الراهن”.

وأضاف المجرشي، في مداخلة بالبرنامج: “لم نسمع صوتا لهذه المنظمة ضد ما يحصل من إرهاب أسود في الدول العربية خاصة، مثل السعودية ومصر والبحرين، ودائما نرى انتقادات لاذعة في غير محلها للدول التي تحارب الإرهاب”.
وذكر: “اتهامات (هيومن رايتس) الأخيرة للمملكة العربية السعودية خاصة في اليمن مبنية على أساس كذب وجدل، لأن مندوبي هذه المنظمة ما هم إلا موظفو علاقات عامة للميليشيات الحوثية”.
واعتبر المحلل السعودي أن “تدخل المملكة في اليمن حالة دفاع عن أمنها وحدودها ومواطنيها”، متابعا: “هذه المنظمة لم نسمع منها أي انتقاد للحوثيين عام 2009، عندما هاجم الحوثيون السعودية بدون سابق إنذار، ولم يكن هناك خلاف أو أي تدخل سعودي، لم نسمع تقريرا يدين هذا التدخل ومقتل أكثر من 25 مواطنا سعوديا”.
يذكر أن “هيومن رايتس ووتش” في تقريرها العالمي لعام 2018، وثقت 87 هجوما غير قانوني من التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، ما تسبب في مقتل نحو ألف مدني، حسب وكالة “رويترز”، إضافة إلى إدانات لنشطاء سعوديين بتهم غير واضحة، على خلفية نشاطاتهم السلمية، وأنهم يقضون عقوبات طويلة في السجن.
وانتقدت المنظمة أيضا صورة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، التي قالت إن “صورة محمد بن سلمان كرجل إصلاحي، التي صرفت عليها أموال كثيرة، تسقط في وجه الكارثة الإنسانية في اليمن وأعداد النشطاء والمعارضين السياسيين القابعين في السجون السعودية بتهم زائفة”.
*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*