مصر الجدیدة - هل تغسل السعودية يدها من قضية خاشقجي بالإطاحة بولي عهدها الأمير محمد بن سلمان؟.. محللون يجيبون
محمد بن سلمان

هل تغسل السعودية يدها من قضية خاشقجي بالإطاحة بولي عهدها الأمير محمد بن سلمان؟.. محللون يجيبون

بات مستقبل الأمير السعودي الشاب محمد بن سلمان على المحك، بعد واقعة الاختفاء القسري للصحفي السعودي جمال خاشقجي، وهي الواقعة التي يراها كثيرون “القشة التي ستقصم ظهر البعير”، مؤكدين أنها ستكون ثالثة الأثافي التي تعجل بنهايته قبل أن يبدأ .

محللون آخرون يرون أن قضية خاشقجي ستمر كما مر غيرها من القضايا التي شهدها ولا يزال المجتمع السعودي ومن بينها قضايا احتجاز الأمراء والقبض على عشرات من العلماء والدعاة البارزين في المملكة، ومر الأمر مرور الكرام، وآثر الجميع الصمت طوعا أو كرها.

السؤال الآن: ما مصير الأمير السعودي الشاب؟ وهل ينجو أم يستمر ويتم تنصيبه “ملكا متوجا” عما قريب؟

وما السيناريوهات المتوقعة في قادم الأيام؟

برأي أستاذ العلوم السياسية د. حسن نافعة فإنه أصبح في حكم المؤكد أن خاشقجي تمت تصفيته داخل قنصلية بلاده في أول حادثة من نوعها في تاريخ العلاقات الدبلوماسية يتم كشفها عبر تحقيق جنائي وهو ما يفسر حدة التفاعلات الدولية.

وأضاف نافعة أنه بصرف النظر عمن أصدر أمر التصفية، أصبحت مصالح ولي العهد في كفه ومصالح الدولة السعودية في كفة أخرى. وأنهى متسائلا :فأيهما ترجح؟

شيء من الماضي

أما الكاتب الصحفي المصري المقيم في واشنطن محمد المنشاوي فيرى أن محمد بن سلمان أصبح شيئا من الماضي ومن التاريخ!!و لن يصبح ملكا ليبقى في الحكم لنصف قرن قادم.

وأضاف المنشاوي أن بن سلمان اصبح عبأ على العائلة المالكة السعودية، وأصبح عبئا على علاقات بلاده بالولايات المتحدة!

وأردف المنشاوي: “لا تعولوا كثيرا على علاقات بن سلمان بترامب أو بصهره جاريد كوتشنر!”.

وخلص المنشاوي الى أن  الحراك العالمي، والحراك الواشنطوني ضد السعودية خلال الاسبوعين الأخيرين غير مسبوق ولن يهدأ بمحاولات وصفقات هنا وهناك للتغطية على المسئول الحقيقي وراء مقتل جمال خاشقجي.

سبقى

أما د. حسني كحلة فيرى أن ابن سلمان سيبقى وبدون شرعية .. لمدة لا يعلمها الا الله، مشيرا الى هذه مصلحة امريكية .. حاكم سعودي ضعيف يتلقى اوامر ثقيلة.

وتابع كحلة : “أما خاشقجي فسيلحق بالحريري. هوجة تعليقات وتعدي .وسيتم لملمتها .. “

وأردف : “اﻹقليم كله في اضعف احواله فما الذي يميز السعودية وقرارها اساسا مش في يدها ؟ ” .

وتبقى التساؤلات مستمرة عن مصير الأمير السعودي محمد بن سلمان، وهل يبقى ليتم تتويجه ملكا عما قريب أم أن أسهمه قد تراجعت بعد حادثة اختفاء خاشقجي؟ ومن يملك القرار؟! وما السيناريوهات المتوقعة على المدى القريب؟!

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*