مصر الجديدة

مقتل قائد الجيش الإثيوبي ورئيس إقليم أمهرة في محاولة انقلابية

أعلنت الحكومة في إثيوبيا أن محاولة انقلاب وقعت ضد إحدى الحكومات المحلية بالبلاد.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الاتحادي أبي أحمد مساء اليوم السبت على موقع تويتر أنه تمت إدانة المحاولة التي وقعت لإسقاط إدارة ولاية أمهرة في شمال البلاد.

وقال سكان مدينة بحر دار عاصمة الولاية إنهم سمعوا دوي إطلاق نار، في المدينة إلا أن التفاصيل ما تزال غير واضحة.

وأضاف نيجوسو تيلاهون السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد لمحطة إي بي سي التلفزيونية الرسمية أمس السبت: “وقعت محاولة انقلاب منظمة في بحر دار ولكنها فشلت”، ولكنه لم يحدد من الذي نفذها.

يبلغ عدد سكان ولاية أمهرة الإثيوبية حوالي 19 ألف نسمة وفقا لإحصاء عام 2005، وتبلغ مساحتها أكثر من 154 ألف كيلومتر.

تسود صراعات عرقية متعددة داخل إثيوبيا التي تضم خليطا عرقيا كبيرا من السكان ، وخضعت البلاد مدة طويلة لقبضة أمنية قوية.

ومنذ تولى أبي الحكم في نيسان / أبريل 2018 بدأ عدة إصلاحات منها إطلاق سراح سجناء سياسيين وعقد معاهدة صلح مع الغريمة التقليدية إريتريا، إلا أن الخبراء يرون أنه لم يتمكن بعد من تسوية الكثير من الصراعات الدائرة داخل البلاد.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

+ 55 = 59