مصر الجديدة ـ لجنة أردنية تتفقد معبر نصيب مع سوريا تمهيدا لافتتاحه
معبر نصيب الحدودي

معبر نصيب الحدودي .. ما هي الآثار الاقتصادية لتحريره على الشعبين السوري والأردني؟

يقترب الجيش السوري من تحرير معبر نصيب الحدودي وهو أحد المعبرين الحدوديين بين الأردن و سوريا يقع بين بلدة جابر الأردنية في محافظة المفرق، وبلدة نصيب السورية في محافظة درعا.

وتدل الأرقام على أهمية هذا المعبر اقتصادياً كمنفذ حدودي مهم ونقطة عبور إلى العديد من الأسواق المجاورة، وتحديداً دول الخليج التي كانت تعتمد بشكل أساسي على المنتجات السورية فحسب البيانات الإحصائية فإن حجم الصادرات السورية التي تمت عبر معبر نصيب خلال العام 2010 وصل إلى نحو 1,100 مليون طن، بقيمة تصل لأكثر من 35 مليار ليرة سورية، بينما كان حجم الاستيراد عبر المعبر 1,141 مليون طن بقيمة تصل لنحو 47 مليار ليرة سورية، في حين وصل حجم الصادرات خلال العام 2014 ولغاية تاريخ إغلاق المعبر في نهاية شهر آذار من العام 2015 إلى 340 ألف طن بقيمة تصل لأكثر من 27 مليار ليرة سورية، بينما كان حجم الاستيراد 460 ألف طن بقيمة 78 مليار ليرة.

وفي حال عودة فتح معبر نصيب الحدودي فإن ذلك يعني استعادة شريان النقل البري، الذي كانت أغلب الصادرات السورية تمرّ عبره إلى الأردن أو إلى الأردن ومنه إلى دول الخليج. كما سيؤدي إلى استتباب الأمن وعودة اللاجئين السوريين العالقين على الحدود الأردنية.

كذلك يعود فتح المعبر بمنافع اقتصادية كبيرة على اقتصاد الأردن ولهذا سوف ترحب الأردن بإعادة فتحه.

يذكر أن إغلاق معابر سوريا الحدودية في السنوات الأخيرة أدى إلى إلحاق أضرار اقتصادية كبيرة بالدول التي تجاورها مثل الأردن وتركيا.

 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة موقع مصر الجديدة الإخباري

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*