مصر الجديدة ـ مصطفى السعيد يكتب: كابوس غزة يخيم على الإنتخابات الإسرائيلية
مصطفى السعيد

مصطفى السعيد يكتب: سقوط الإخوان في حرب اليمن

عندما انطلق العدوان على اليمن منذ 4 سنوات ونصف كانت قطر ضمن التحالف الذي يضم السعودية والإمارات، الساعي لاحتلال اليمن تحت قناع إعادة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي إلى الحكم، والذي كان مجرد رئيس انتقالي لمدة سنة، لإنجاز الدستور الجديد وإجراء الإنتخابات.

وطالما كانت قطر مع قوات الاحتلال فقد كان حزب الإصلاح الإخواني في اليمن مؤيدا للمحتلين، لكن قطر انسحبت من التحالف، بعد الإنشقاق في التحالف الأمريكي، وخروج تركيا وقطر والإخوان منه على خلفية الإنهيار في سوريا، وتسلم السعودية والإمارات الملفات الأساسية بدلا من تركيا وقطر وخلفهما جماعات الإخوان في المنطقة، ومع إعلان السعودية وقطر وضع جماعات الإخوان على قائمة الإرهاب ومطاردتها في كل مكان، تم استثناء جماعة واحدة هي حزب الإصلاح الإخواني في اليمن، لحاجة دول العدوان له على الآرض بوصفه حزبا سياسيا مؤثرا، تلقى تمويلا ضخما طوال عقود من السعودية، ليكون ركيزة نفوذها في اليمن، وزارت قيادات بحزب الإصلاح السعودية أكثر من مرة للتنسيق وتلقي التوجيهات والأموال رغم القطيعة بين السعودية وكل من قطر وتركيا، لكن تهميش الإمارات لدور حزب الإصلاح، ثم استهداف بعض قياداته جعلت الحزب يحتمي بالسعودية والرئيس هادي، وظلت تعلن تمسكها بالرئيس هادي وكأنه أردوغان.

وبعد أن اعتمدت الإمارات على القوات التي شكلتها بنفسها من جنوبيين يحصلون على رواتبهم مباشرة من الإمارات، ويحملون إسم المجلس الإنتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي، شعر حزب الإصلاح أنه سيصبح هدفا للإقتلاع، وأن الموقف السعودي الداعم لاستمرار الرئيس هادي لبعض الوقت حتى لا تسقط ورقة الشرعية المفيدة، ولو أقل من السابق، فإن إخوان اليمن ظلوا يراهنون على استمرار الدعم السعودي لهم، ووقفوا مع الإحتلال ضد قوى وطنية كثيرة رفضت الإحتلال، وليس الحوثيين فقط، وسيجد حزب الإصلاح الإخواني أنه أصبح خارج الخدمة، سواء انتصر التحالف السعودي الإماراتي أو انهزم، فإخوان اليمن لم يختاروا طريق الوطن، ولا احترمهم المعتدون عليه.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 2 = 1