مصر الجديدة ـ بعد إعلان إصابة حفتر بأزمة قلبية .. الدويلة يكشف عن أحداث خطيرة بليبيا: المقاتلون استسلموا
خليفة حفتر

مشرعون أمريكيون يطالبون بفتح تحقيق بجرائم حفتر بليبيا

طالبت مجموعة من المشرعين الأمريكيين، من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، النائب العام ويليام بار، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر وراي، بالتحقيق في مزاعم ارتكاب جرائم حرب من قبل الجنرال الليبي المنشق خليفة حفتر، كونه مواطنا أمريكيا.

جاء ذلك في رسالة وجهتها المجموعة، بعد شهر واحد من امتداح الرئيس دونالد ترامب لحفتر خلال مكالمة هاتفية بينهما.

وواصلت قوات المشير الميدانية هجومها على الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة والولايات المتحدة في طرابلس.

وجاء في الطلب أن “مواطنا أمريكيا يقوض بشكل مباشر سياسة الولايات المتحدة في ليبيا، بما في ذلك دعم الولايات المتحدة لعملية الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة والحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا. وفي الوقت نفسه، يُزعم أن قوات السيد حفتر ارتكبت جرائم حرب و”ألحقت المعاناة والقسوة غير الضرورية في أثناء العمليات العسكرية”.

وقع الطلب الذي أرسل إلى وزارة العدل من قبل خمسة ديمقراطيين في مجلس النواب؛ توم مالينوفسكي من نيوجيرسي، وجيرالد كونولي من فيرجينيا، وديفيد ترون من ماريلاند، وتيد ليو من كاليفورنيا، وكولين ألريد من تكساس، بالإضافة إلى جمهوريين؛ جو ويلسون من ساوث كارولينا وآن فاغنر من ميسوري.

وقبل أيام، قالت منظمة العفو الدولية إن محاولة قوات حفتر الاستيلاء على العاصمة طرابلس ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، شاركت فيها جميع الأطراف، التي اتهمتها بأنها “تظهر استهتارا مخزيا” بسلامة المدنيين والقانون الدولي الإنساني.

وتحدثت المنظمة الحقوقية عن مقتل أكثر من 454 شخصا، وجرح أكثر من 2154، وتهجير حوالي سبعين ألف شخص خلال الحملة على المدينة، وفق منظمة الصحة العالمية.

وقالت أمنستي إنها استندت إلى شهادات وتحليل صور أقمار اصطناعية لتجزم بتعرض مناطق ذات كثافة سكانية عالية بناحية أبو سليم لقصف عشوائي يومي 15 و17 أبريل/ نيسان الماضي، رغم خلوّها من أهداف عسكرية.

وذكرت غارتين يومي 7 و10 مايو/ أيار الجاري قرب معسكر تاجوراء لاحتجاز المهاجرين غير النظاميين، ما يدل على استخدام المجمع لأغراض عسكرية. وأوضحت أن الغارات تتسق مع أسلوب قوات حفتر التي تستخدم طائرات عسكرية مسيّرة صينية الصنع مصدرها الإمارات.

كما سجلت المنظمة إقدام مسلحين موالين لحفتر على إطلاق الرصاص باتجاه مهاجرين ومحتجزين في مركز بقصر بن غشير، في 23 أبريل/ نيسان.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

+ 83 = 91