مصر الجديدة\ محمد بديع

مرشد الإخوان ينتظر مصير مرسي

ليست الظروف الصحية للمرشد العام للإخوان محمد بديع (76 عاما) أفضل من ظروف الراحل محمد مرسي، حيث تكررت التحذيرات من وفاته داخل السجن خصوصا مع إصرار المسؤولين على رفض السماح لأسرته بالاطمئنان عليه وزيارته.

ولم يصدر عن المسؤولين المصريين أي تصريح بشأن حالته الصحية المتدهورة التي تطلبت نقله عدة مرات إلى مستشفى النيل الجامعي، حيث يعاني من هبوط في الدورة الدموية.

وأعربت أسرة بديع أكثر من مرة عن قلقها على صحته، وقالت إنها تم منعها من زيارته، كما أكدت أنها ليست لديها أي معلومات حول الحالة الصحية، معتبرة ما نشر من أنباء عن تدهور صحته مثيرا للقلق، وأعلنت أنها تحاول التأكد من ذلك من خلال التواصل مع المحامين.

وحمّلت أسرة المرشد العام السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عن حالته الصحية، لافتة إلى أنها مُنعت من زيارته في سجن “ملحق المزرعة” للمرة الثالثة على التوالي خلال أسبوعين.

أما محمد البلتاجي (56 عاما) القيادي البارز في جماعة الإخوان وأحد أبرز رموز ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، فأصيب بجلطة دماغية في 15 يناير/كانون الثاني الماضي، أدت إلى سقوط يده اليمنى وانحراف لسانه وعدم إدراك، بعد أن تجاهلت المحكمة طلبه العرض على مستشفى قصر العيني الجامعي، حتى يستطيع أطباء المخ والأعصاب تشخيص حالته الصحية.

واتهمت أسرة البلتاجي القضاء بالانحياز ضده، ورفض سماع شكواه أو حتى الاستماع لمطالب محاميه باتخاذ إجراءات طبية عاجلة لتوفير الرعاية والعلاج له.

والبلتاجي محبوس داخل زنزانة انفرادية في سجن العقرب وممنوع عنه الدواء، رغم أنه يعاني من آثار وتبعات جلطة دماغية “بالمخ” تهدد حياته.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

3 × 2 =