مصر الجديدة ـ اليوم.. أولى جلسات محاكمة قاتلات الطالبة المصرية مريم
الطالبة مريم

محامي أسرة “مريم” يكشف عن تلقيه خطابًا يهدده بالقتل

قال الدكتور عماد أبو حسين، محامي أسرة الطالبة «مريم»، ضحية اعتداء لندن، إن جثمان الطالبة لا يزال في المستشفى، انتظارًا لتقرير الطب الشرعي للحصول على تصريح بأخذ الجثمان.

وأضاف «أبو حسين»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «على مسؤوليتي»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الأربعاء، أن السفارة المصرية كانت قد كلفت طبيب شرعي مختص للكشف على «مريم»، وكشف بالفعل على الجثمان، ثم وجهت له السفارة 5 أسئلة وجاوب عليها بوجهة نظر مبدأية، متابعًا: «كونا وجهت نظر مبدأية لما حدث بالضبط في الاعتداء، وهو في صالح مريم».

وأشار إلى تلقيه رسالة في بيته تهدده بالقتل إذا استمر في قضية «مريم»، قائلًا: «ظرف أبيض لا يوجد به طابع بوسطة أو عنوان أو اسم ولا أي شيء آخر، وعندما فتحته وجدت به كلمات اتحفظ على ذكرها».

واستطرد: «الجواب كان موجًا لشخصي، ويقول أن هناك فتاة مسلمة ماتت، وأنت ستحصلها إذا لم تترك القضية، ثم كلمة “مفهوم” وعلامات استفهام، ثم ذكر هاشتاج “حق مريم” وأتبعه بضحك».

وأوضح أن الخطاب يوحي بأن من أرسله يريد توصيل رسالة بأنه قادر على الوصول لبيته الذي يبعد عن بيت أسره «مريم» مسافة كبيرة، مضيفًا: «يريد أن قول أنه طالما وصل لي في بيتي البيعد فإنه قادر على الوصول إلى أسرة “مريم”».

ولفت إلى كون الجواب تهديد لقضية «مريم»، وليس لشخصه هو، مؤكدًا أنه لن يتخلى عن القضية، قائلًا: «إذا تصوروا أننا سنتخلى عن القضية لكلمات مثل هذه فهم يعيشون في وهم».

وذكر أن تلقيه تهديدًا بالقتل يدل على أن الأسرة تسير في الإجراءات بصورة صحيحة، وتقلق بعض الجهات، مشيرًا إلى اتصاله بالشرطة عقب تلقيه الجواب وطالبوه بترك المنزل.

ولفت إلى لقائه والأسرة مع سلطات التحقيق عقب الواقعة بأيام، وطالبوهم بتوفير التأمين اللازم لهم وللقضية، إلا أن رد السلطات كان بأن المدينة يقطن بها نحو مليون شخص ولا يمكن تأمين الأسرة، مستطردًا: «عندما سألناه عن ضمانة لعدم حدوث ضرر لأسرة مريم، أجاب بقوله لا».

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

2 + 1 =