مصر الجديدة

ماذا يعني تصنيف الإخوان جماعة إرهابية أجنبية؟

عادت للواجهة مجددا، فكرة إدراج الولايات المتحدة لجماعة الإخوان المسلمين على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، بعد تصريحات للمتحدثة باسم البيت الأبيض سارا ساندرز قالت فيها إن الرئيس ترامب يدرس الأمر.

ساندرز أضافت أن ترامب يبحث القضية وفق مسار داخلي مع فريقه للأمن القومي، كما بحثها مع قادة آخرين يشاطرونه القلق من تنظيم الإخوان.

صحيفة نيويورك تايمز كانت أول من نقل الأنباء عن الخطوة في وقت سابق أمس الثلاثاء.

وذكرت الصحيفة في تقرير أن إدارة ترامب وجهت مستشار الأمن القومي جون بولتون ودبلوماسيين آخرين من أجل اقتراح طرق لفرض عقوبات على الجماعة.

التطور يأتي في أعقاب لقاء جمع بين الرئيس ترامب ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي في التاسع من الشهر الجاري.

لكن النقاش حول تصنيف تنظيم الاخوان ليس جديدا، قد طرح أثناء حملة ترامب الرئاسية في 2016، ونوقش مجددا بعد الانتخابات في 2017، من قبل أعضاء في حكومة الرئيس ترامب.

هل تصنف إدارة ترامب جماعة الإخوان إرهابية؟

يقول المستشار السابق في حملة ترامب وليد فارس إن مجلس الأمن القومي الأميركي برئاسة جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبيو متفقان على إدراج الإخوان على لائحة الإرهاب.

لكن قرار تصنيف الإخوان جماعة إرهابية يواجه معارضة من قبل “جزء من البيروقراطية” داخل إدارة ترامب لأسباب مختلفة، من بينها صعوبة تصنيف هذا التنظيم إرهابيا كونه متشعبا ودوليا. “فجزء منه منغمس في أعمال وتنظيمات جهادية ويمكن إثبات ذلك، بينما هناك جزء منه أعضاء في أحزاب سياسية”.

ولفت فارس إلى هناك معارضة أخرى “من ورثة أوباما” في الإدارة الأميركية”، وتتلخص رؤيتهم حسب فارس في استخدام الإخوان ضد الإسلاميين الأكثر تطرفا، “إلا أن وجهة النظر هذه اضمحلت مع الوقت”.

ويعتقد فارس أن القرار إذا اتخذ سيكون داخل إطار السلطة التنفيذية.

ماذا يعني تصنيف الإخوان جماعة إرهابية؟

وفي حال أدرجت واشنطن الإخوان على قائمة المنظمات الإرهابية، فإن ذلك سيجعلها هدفا للعقوبات والقيود الأميركية فورا بما في ذلك حظر السفر وغيرها من القيود على النشاط الاقتصادي.

ومن شأن التصنيف أيضا أن يجرم على الأميركيين تمويل الجماعة، ويحظر على البنوك أي معاملات مالية لها، فضلا عن منع من يرتبطون بالإخوان من دخول الولايات المتحدة وتسهيل ترحيل مهاجرين عملوا أو يعملون لصالحها.

وتصنف دول بينها روسيا ومصر والإمارات الإخوان المسلمين التي أسسها حسن البنا عام 1928، منظمة إرهابية وتجرم التعامل معها.

توم حرب، عضو المجموعة الشرق أوسطية المؤيدة لدونالد ترامب يقول، إن القرار سيمثل في حال اتخاذه، ضربة موجعة ليس للإخوان فقط، بل بالحركات والمؤسسات التابعة لها.

ويرى حرب أن تصنيف الجماعة إرهابيا سيقوض دور الإخوان المالي والاقتصادي.

هل يسبب القرار إشكاليات؟

صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن هناك فكرة طرحت داخل الإدارة الأميركية حول تصنيف الفرع المصري فقط من الجماعة، لتجنب حدوث مشاكل دبلوماسية مع دول أخرى قد لا تكون فيها الجماعة مصنفة إرهابية.

لكن مستشارة الرئيس ترامب كيليان كونواي قالت إن ما من مخاوف لدى الإدارة الأميركية من تعقيدات دبلوماسية أو سياسية قد تنتج عن تصنيف جماعة الإخوان منظمة إرهابية.

ويقول طوني بدران، الباحث في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات بواشنطن قال، إن “هناك إشكالية تتعلق بالقرار، وإذا ما سيتم تطبيقه بشكل شامل على جماعة الاخوان أم أفرع معينة منها.”

ويضيف بدران أن “هناك فروقا بين أفرع جماعة الاخوان المسلمين حول العالم، ففي غزة هناك جماعات إرهابية لها علاقة بتمويل الإرهاب كحركة حماس، لكن في أماكن أخرى يصعب إنزال تعريف الإرهاب القانوني على أفرع الإخوان”.

ويقول الصحافي المتخصص في الحركات الإسلامية عبد الرحمن يوسف إن تداعيات هكذا قرار ربما تشمل بعض أفراد الجماعة الذين تركوها، لأن دولا عربية لا زالت تصنف هؤلاء كأفراد تابعين للإخوان.

ويشير يوسف إلى وجود “عدد من الأفراد المحسوبين على جماعة الإخوان في مناصب عامة في بعض الدول العربية”.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

+ 37 = 44