#السراج #ليبيا #وحدة_وطنية

ماذا وراء دعوة السراج لتشكيل حكومة وحدة وطنية في ليبيا؟

فاجأ رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فايز السراج ، الأوساط السياسية في البلاد، بدعوته لتشكيل حكومة وحدة وطنية، على إثر تعثر المسار الحوار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة، خاصة ما يتعلق بفشل الاتفاق على آليات اختيار السلطات التنفيذية الجديدة في البلاد.

وناقش السراج مع عدد من أعضاء مجلس النواب، الخميس، تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على الإعداد وتهيئة الأجواء والبيئة الآمنة لإجراء الانتخابات المقبلة في البلاد، في حين جرى تشكيل فريق يتولى مهام التنسيق والتواصل بين مجلسي النواب والرئاسي بهذا الخصوص.

وتطرح دعوة السراج أسئلة حول توقيتها، والهدف الحقيقي من ورائها، وإمكانية اعتبارها تعطيلا لجهود البعثة الأممية التي ترعى الحوار الليبي، بهدف البقاء في السلطة.

تعثر الحوار

وفي تعليقه على دعوة السراج ، قال الكاتب والمحلل السياسي، عبد الله الكبير، إن “الدعوة برزت مع تعثر الحوار السياسي، وإخفاقه في التوافق حول السلطة الجديدة”.

وأضاف الكبير أن الدعوة الجديدة “توافق هوى السراج بالبقاء على رأس المجلس الرئاسي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها حفتر، وربما يسمي رئيسها”. حسب قوله، لافتا إلى أن استمرار فشل لجنة الحوار في الوصول لتسوية يظهر هذا المقترح كحل أقرب للواقعية.

وحول توقيت الدعوة، قال الكبير: “المؤكد أن الأجواء ليست مهيأة لتغيير جذري قد يدفع ببعض الشخصيات المرفوضة إلى السلطة الجديدة، بالنظر إلى الخلافات العميقة بين مختلف الأطراف، وكذلك رغبة الجميع تقريبا بعدم مغادرة المشهد السياسي”.

تفويض معيتيق

من جهته، قال مصدر ليبي مطلع إن “السراج لن يقوم بتنصيب نفسه كرئيس حكومة، وإنما سيقوم بتفويض نائبه أحمد معيتيق بمهام رئيس الحكومة، انطلاقا من فكرة فصل المجلس الرئاسي عن الحكومة، وذلك حتى يتم تقليم أظافر فتحي باشاغا، وربما زحزحته عن وزارة الداخلية، وقد يجني السراج من وراء ذلك دعم الروس ما دام قد نصب على رأس الحكومة أحد رجالهم، وهو أحمد معيتيق”.

وذكر المصدر، الذي رفض الإفصاح عن هويته، أن “باشاغا حصل على الدعم الفرنسي له، بينما لم يحصل على الدعم التركي أو الروسي، رغم سفره إلى هناك، ورغم محاولاته المتكررة في هذا الصدد، إلا أنه لم يفلح في ذلك حتى الآن”.

وأشار المصدر إلى أن “السراج يعمل ضد خطة البعثة الأممية بشكل أو بآخر، أو على الأقل لديه رؤية مغايرة عن رؤيتها، خاصة أنه يريد الاستمرار وبقوة في موقعه”.

مناورة تعطيلية

أما الكاتب والمحلل السياسي، أحمد الروياتي، فاعتبر أن دعوة السراج “مناورة تعطيلية” للحوار الليبي الذي ترعاه البعثة الأممية يصب في صالحه، مشددا أن فشل الحوار في إفراز سلطة جديدة يعني استمراره في منصبه كرئيس للمجلس الرئاسي.

لكن الروياتي أكد، في حديث لقناة فبراير المحلية، أن المشكلة التي تواجه دعوة السراج تكمن في إمكانية إقناع التيارات وأطراف الصراع الأخرى في تبني المقترح وإخراجه للنور، خاصة في ظل عدم وجود أي مؤشرات على تبني البعثة الأممية لهذا الخيار.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

× 4 = 8