مصر الجديدة ـ لماذا فضّل فيفا محمد صلاح على ميسي؟
محمد صلاح وليونيل ميسي

لماذا فضّل فيفا محمد صلاح على ميسي؟

حالة من الجدل أثيرت مؤخرا بعد استبعاد أسطورة كرة القدم ليونيل ميسي، نجم برشلونة والمنتخب الأرجنتين، من القائمة النهائية للفيفا لأفضل لاعبين فى العالم، بعدما وقع الاختيار على غريمه التقليدي كريستيانو رونالدو (يوفنتوس) ولوكا مودريتش (ريال مدريد) ومحمد صلاح (ليفربول).

استبعاد ميسي لم يكن أمرا عاديا، لاسيما وأنها المرة الأولى التى يتم خلالها استبعاد أسطورة البارسا من القائمة منذ 12 عاما، وهو ما جعل فيفا محط انتقاد البعض لأن ميسي بالطبع أحد أفضل من لمسوا كرة القدم عبر التاريخ.

لسوء حظ ميسي أن هذا العام شهد تألق مودريتش ومحمد صلاح وهو الموسم الأفضل فى مسيرة كل منهما حتى الآن، مع الغريم التقليدي كريستيانو رونالدو.

فبالنسبة لمودريتش هو أفضل موسم قدمه فى مسيرته حتى الآن، فرغم إنجازاته الكبيرة على مدار المواسم الماضية، إلا أن الموسم الحالى فاز بلقب دوري أبطال أوروبا وقاد منتخب كرواتيا لإنجاز غير مسبوق وهو لقب وصيف كأس العالم 2018 أمام فرنسا، وقد حصل على لقب أفضل لاعب فى المونديال.

أما كريستيانو رونالدو قد حقق موسما رائعا، حيث فاز بلقب دوري أبطال أوروبا الخامس فى مسيرته، وكان هدافا للبطولة برصيد 15 هدفا، وكان ذلك كفيلا لترشيحه رغم عدم قيادة البرتغال لعبور أوروجواى فى دور الـ16 بكأس العالم.

وقدم محمد صلاح موسما لا ينسى له وللكرة المصرية والافريقية والعربية، حيث نجح فى تسجيل 32 فى 37 مباراة مع ليفربول فى الدوري الانجليزي وحصل على الحذاء الذهبي فى الدوري الأقوى فى العالم، كما قاد فريقه لنهائي دوري أبطال أوروبا وسجل 11 هدفا.

محمد صلاح أيضا قاد منتخب مصر إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة فى التاريخ بعد غياب 28 عاما وبالرغم من خروج مصر مبكرا من المونديال، إلا أن الجوائز الفردية التى حصل عليها مثل الحذاء الذهبي وأفضل لاعب فى الدوري الانجليزي، قد ساعدته على اقتحام القائمة.

فى المقابل قدم ميسي موسما رائعا سجل خلاله 34 هدفا فى 36 مباراة بالدوري وحصل على الحذاء الذهبي بأوروبا وليس إسبانيا فقط، الامر الذى ساعد برشلونة فى تحقيق اللقب الخامس والعشرين فى الدوري الاسباني، والخسارة مرة واحدة فقط طوال الموسم.

وعلى المستوى الدولى يعد ميسي بلا شك من أفضل اللاعبين الذين يلعبون مع منتخبات بلادهم، حيث يحمل آمال التانجو وحده حيث قاد منتخب بلاده بمجهود فردي للتأهل إلى نهائيات المونديال ، وكذلك للتاهل من دور المجموعات لكأس العالم قبل الخسارة أمام بطل العالم فرنسا 4-3 فى دور الـ16.

كل ذلك لم يكن كافيا أمام الفيفا لاختيار ميسي فى قائمة الأفضل النهائية.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

95 − = 92