مصر الجديدة ـ عصام حجي: دعوات التظاهر ضد السيسي هي استماع لطموح ملايين المصريين بحياة كريمة
عالم الفضاء عصام حجي

عصام حجي يدعم حملة باطل: تتصدى لحاكم يريد السلطة لنهاية عمره

أعلن عالم الفضاء، والمستشار الرئاسي السابق، “عصام حجي”، دعمه لحملة “باطل” الإلكترونية المخصصة لجمع التوقيعات الرافضة للتعديلات الدستورية، التي تهدف إلى تمديد حكم الرئيس “عبدالفتاح السيسي”.

واعتبر أن “الحملة لا تدعو فقط لمواجهة تعديل الدستور فقط، بل للتصدي لرؤية حاكم يفعل كل شيء من أجل استمرار بقائه في السلطة لأطول فترة ممكنة أو حتى إلى نهاية عمره”.

وقال “حجي” إن “حملة باطل باتت هي الطريق الوحيد الذي أصبح متاحا للناس بشكل آمن للتعبير بشكل سلمي وحضاري عن اعتراضهم للتعديلات الدستورية، التي ستسمح ببقاء السيسي في الحكم حتى عام 2030”.

ودعا جميع المصريين على اختلاف أطيافهم سواء المؤيدين للتصويت بـ(لا) أو المؤيدين للمقاطعة، سواء داخل مصر أو خارجها، إلى “المشاركة وبكثافة في حملة باطل لنبعث برسالة للداخل والخارج أننا رافضون تماما للمسار الذي تتجه إليه البلاد، وليصل صوتنا للعالم أجمع بأننا لن نتخلى مهما حدث عن حلم وأمل التغيير”.

وقال: “أنا أثمّن وأرحب كثيرا بحملة باطل، وبغيرها من الحملات التي تأخذ خطوات عملية وصحيحة في الاتجاه الرامي للتغيير بكل السبل السلمية المتاحة والممكنة، فنحن جميعا مُطالبون بالعمل والحركة وفق ما هو متاح لكل شخص منا، ووفقا لقدراتنا المختلفة”.

وشدّد على أن “الصمت واليأس والسكون الآن لن يغير الأوضاع القائمة على الإطلاق بل سيدعم ويعضد بقاءها أكثر فأكثر، وسيؤدي لتفاقم الأزمات بشكل أكبر وأخطر، وهو ما قد يهدد مستقبل ومصير الدولة المصرية بأكملها، وبالتالي علينا جميعا التحرك في كل المسارات، حتى لو كانت بسيطة وغير سريعة النتائج”.

ومتفقا مع تصريحات أطلقها الممثل “عمرو واكد”، أشار “حجي” إلى أن حملة “باطل” تتسع للجميع وملك للجميع، والمشاركة في حملة لا تمنع أي أحد من النزول والتصويت بـ (لا) أو المقاطعة”.

والإثنين، وصل عدد المصريين الموقعين على عريضة موقع “باطل” الإلكترونية (تعتبر بمثابة استفتاء مواز) التي ترفض التعديلات الدستورية إلى 250 ألف شخص (ربع مليون توقيع)، بعد 5 أيام من انطلاقها رغم الحجب المتكرر لموقعها.

وأعلنت حملة الاستفتاء الإلكتروني الحر “باطل” إطلاق رابط جديد لموقعها (https://sotna.today/) يتيح للمصريين مواصلة التصويت بعد حجب السلطات موقعها للمرة الخامسة.

ويتجه البرلمان المصري لإقرار التعديلات المقترحة يوم الثلاثاء المقبل، تمهيدا لدعوة “السيسي” للاستفتاء العام عليها.

وتمنح التعديلات المقترحة فرصة لـ”السيسي” كي يستمر في الحكم حتى عام 2030 على الأقل، في حين كان يمنعه الدستور الحالي من الترشح مجددا عقب انتهاء ولايته عام 2022.

كما تمنح التعديلات “السيسي” هيمنة كاملة على السلطة القضائية من خلال تعيين قيادات ورؤساء كافة الهيئات الرقابية والقضائية.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 + 6 =