موقع مصر الجديدة الإخباري

عدلي أحمد يكتب: ماكرون في حيص بيص

ماكرون وبالاحري من يمثلهم في مأزق تاريخي فتنازل واهي لعب دور في انتفاض 125 الف محتج , فاي تنازل اكبر يبدو لائقا بصرف الاحتجاج قد يدفع بالامور الي العكس تماما , ولكن في المقابل التمسك بالبلاده والاستنطاع قد يسفر عن نفس النتيجه, اذن لا يتبقي والحال كذلك الا بعض الوعود وبعض التنازلات التافهه مع القمع الاشد وهو ما قد يسفر عن شهداء الامر الذي سيصل بالانتفاض الي مدي مجهول.

فقد يخرج ال 85% من مؤيدي حركة السترات الصفراء للشوارع وطبعا في مقدمتهم العمال المتمردين علي نقاباتهم الصفراء لتصبح فرنسا امام ثوره عماليه شعبيه بالفعل.

اعتقد ان اجتماعه بالحرس الاصفر النقابي تعلق بتدارس هذه السيناريوهات ودور النقابات في صرف الجماهير .

الارجح انه قد يلجأ لتنازلات لبعض العمال ممن شاركوا في السبت الرابع الاخير , مع اقصي استخدام متاح للقضاء من اجل ارهاب السترات.

ومهما يكن من شئ , فستظل سبوت الاحتجاج قابله للتوسع وعماليا بالتحديد ورغم انف النقابات , وغير قابله للصرف السهل لان الجماهير مدركه بوضوح ان هي تراجعت فلن تجد الا المزيد من التجويع, والاهم ان استمراره سيواصل اشعال اوروبا العجوز المأزومه , والتي صارت فناء خلفي تلقي فيه الكتل الامبرياليه الاخري اعباء الازمه الراسماليه العامه كل يوم.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 × = 36