مصر الجديدة ـ صحفية الجارديان المطرودة من مصر: القاهرة تسيس أزمة كورونا

صحفية الجارديان المطرودة من مصر: القاهرة تسيس أزمة كورونا

اتهمت الصحفية البريطانية الألمانية “روث مايكلسون” السلطات المصرية بتسييس أزمة فيروس “كورونا” المستجد؛ لأن الرئيس “عبدالفتاح السيسي”، “يخاف من تقويض استقرار حكمه”.

جاء ذلك في أول تعليق لها بعد إلغاء تصريح عملها الصحفي، على خلفية نشرها تقريرا عن تقديرات غير رسمية حول عدد الإصابات بـ”كورونا”، واحتمال زيادة عدد الإصابات في مصر.

وكشفت “روث” أنها كانت تخشى من الاعتقال في مصر، وقالت: “كان هناك خطر بإلغاء تأشيرتي واعتقالي وإبعادي، لكن الرسالة وصلت بعد ذلك إلى السفارة البريطانية بأنهم (السلطات المصرية) يريدون أن أخرج من البلاد بطريقة أو بأخرى”.

وأضافت: “ثم قامت السفارة الألمانية بترتيب رحلة لي حتى أتمكن من المغادرة”.

وغادرت “روث” مصر قبل أيام، في رحلة جوية إلى ألمانيا، أقلت السائحين والأجانب الذين علقوا في مصر، بعد قرار تعليق الطيران المدني.

وألغت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر المسؤولة عن منح الاعتمادات للمراسلين الأجانب، تصريح عمل “روث”، بعد أن اتهمها بنشر تقرير في صحيفة “الجارديان”، “تضمن أرقاما وتقديرات غير صحيحة بشأن أعداد الحالات المصابة بكورونا في مصر”.

وأوضحت “روث” أن اعتراض السلطات المصرية كان على الاستشهاد بدراسة قام بها علماء في جامعة تورنتو الكندية، وتم نشرها فيما بعد في صحيفة “ذا لانسيت” الطبية، مشيرة إلى أن الدراسة تبين “الحجم المحتمل لتفشي الوباء في مصر”.

وكانت “الجارديان” أكدت، في بيان سابق، أن التقرير استند إلى “خلاصات علمية من خبراء في الأمراض الجرثومية يتصفون بالمصداقية”.

وأكدت “روث” أن التقرير استند على حقيقة أن هناك تباينا واضحا بين الحالات الرسمية المعلنة في مصر، وعدد الرعايا الأجانب الذين كانوا يغادرون البلاد، ثم يتبين إصابتهم بالفيروس عند عودتهم إلى بلدانهم.

ورصدت عدة دول حول العالم عشرات الإصابات بـ”كورونا”، قبل خروجهم من مصر، وعودتهم إلى بلادهم.

وعن رد السلطات المصرية على التقرير، قالت “روث” إن مصر “قامت بتسييس المشكلة في حين أنها ببساطة قضية صحة عامة”.

أما عن سبب زيادة الرقابة في مصر على الصحفيين الذين يكتبون عن موضوع “كورونا”، أشارت الصحفية البريطانية الألمانية إلى أن “الرقابة وإساءة معاملة الصحافة المحلية والأجنبية هي علامة مؤسفة للنظام المصري منذ وصول السيسي إلى السلطة في عام 2013”.

وأضافت “روث”: “الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء العالم ومنها مصر تتعامل مع المعلومات حول تعاملها مع الوباء على أنها قضية أمن قومي”.

وأضافت: “يخشون من أن ردود أفعال الناس وكيفية تعامل الحكومة مع تفشي الفيروس ستقوض استقرار حكمهم”.

ووصل عدد المصابين بـ”كورونا” في مصر، وفقا لأحدث بيانات وزارة الصحة، إلى 536، توفي منهم 30.

وعلقت مصر الدراسة بالمدارس والجامعات، وأوقفت حركة الطيران الدولية، وطالبت المواطنين بعدم التجمع، كما أوقفت الطيران المدني، واتخذت قرارا بفرض حظر التجوال الليلي.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

7 × 1 =