مصر الجديدة ـ شكري يؤكد دعم مصر استقرار جنوب السودان وسلامة شعبها
لقاء شكري وتعبان دنج

شكري يؤكد دعم مصر استقرار جنوب السودان وسلامة شعبها

التقى سامح شكري وزير الخارجية اليوم السبت، تعبان دنج النائب الأول لرئيس جنوب السودان، وذلك على هامش مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن، حيث تناول اللقاء التعاون الثنائي بين البلدين، فضلا عن الأوضاع الداخلية في جنوب السودان.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية سامح شكري استمع في بداية اللقاء لتقييم مستفيض من النائب الأول لرئيس جنوب السودان للأوضاع السياسية والأمنية في بلاده، حيث أكد أن حكومة جنوب السودان تولى اهتماما خاصا باستكمال مسار الحوار الوطني وتتطلع إلى دعم مصر الفني والسياسي للحوار، كما استعرض نتائج اجتماعات منتدى إحياء السلام في إطار تجمع الإيجاد،  والتي اعتبرها لم تحقق تقدما ملحوظا لحل أزمة جنوب السودان حتى الآن، فضلا عن الآثار السلبية المتوقعة على استقرار جنوب السودان جراء توجه بعض أعضاء مجلس الأمن بفرض عقوبات على حكومة بلاده لتحميلها مسئولية استمرار الأزمة السياسية بين الحكومة والمعارضة المسلحة.

من جانبه، نقل وزير الخارجية إلى نائب الرئيس تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس “سالفاكير”، معربا عن اعتزاز رئيس الجمهورية بعلاقات التعاون القائمة بين البلدين والرغبة في دعمها وتطويرها في كافة المجالات خاصة التعليمية والزراعية والصحية.

 وأشار أبو زيد إلى تأكيد وزير الخارجية خلال اللقاء على دعم مصر لجنوب السودان نحو تحقيق السلام والاستقرار من خلال مبادرة توحيد الحركة الشعبية لتحرير السودان والحوار الوطني في البلاد، منوها بدور مصر في دعم جنوب السودان إبان عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن عامي 2016 و2017، بالإضافة إلى عضويتها الحالية في مجلس السلم والأمن الأفريقي.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن اللقاء تناول أيضا الأوضاع السياسية والأمنية في شرق أفريقيا ومنطقة القرن الأفريقي، حيث تبادل الجانبان التقييم وأكدا أهمية دعم الاستقرار لمصلحة جميع شعوب المنطقة.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*