مصر الجديدة ـ ’حكومة عنصرية’ بزعامة نتنياهو

ساندرز يترشح مجدداً للرئاسة: ترامب يقود أمريكا نحو الاستبداد

أعلن السيناتور بيرني ساندرز أمس أنه سيسعى مجدداً إلى نيل ترشيح الحزب الديموقراطي لخوض انتخابات الرئاسة المرتقبة عام 2020، ووصف الرئيس دونالد ترامب بأنه «كاذب» يقود الولايات المتحدة «نحو الاستبداد».

وعلّقت حملة ترامب على الهجوم الذي شنّه ساندرز على الرئيس، مشددة على أن «الشعب الأمريكي سيرفض سياسة تدعو إلى زيادة حادة في الضرائب، والرعاية الصحية الحكومية، وممالأة الديكتاتوريين مثل ذاك الذي في فنزويلا»، في إشارة إلى الرئيس نيكولاس مادورو.

ساندرز (77 سنة) الذي يعتبر نفسه اشتراكياً، سيواجه منافسة من مرشحين تقدميين ليبراليين، يروّج كثيرون منهم لأفكار مشابهة لأفكاره في الحزب الديموقراطي، علماً أنه ترشح للرئاسة عام 2016، لكنه خسر أمام هيلاري كلينتون التي هزمها ترامب في الاقتراع العام.

وأعلن ترشحه خلال مقابلة مع الإذاعة العامة في فيرمونت، مسقطه، متعهداً تنظيم «حملة مختلفة جداً» و«حمل القيم التي نفتخر بها في فيرمونت – الإيمان بالعدالة والمجتمع والسياسات والاجتماعات الشعبية – إلى كل أنحاء البلاد».

وقال في تسجيل مصوّر أعلن من خلاله ترشحه: «نعيش لحظة تحوّل خطرة في تاريخ أميركا. نترشّح ضد رئيس مصاب بمرض الكذب ومخادع وعنصري ومتحيّز جنسياً ويعاني من رهاب المثليين، ويقوّض الديموقراطية الأمريكية ويقودنا نحو الاستبداد. نحتاج أكثر من أي وقت إلى قيادة توحّدنا ولا تقسمنا».

وأضاف أن السياسات التي دافع عنها خلال الحملة الانتخابية عام 2016 «باتت تحظى الآن بدعم معظم الأمريكيين»، مستدركاً أن الوقت حان لـ«استكمال الثورة وتطبيق الرؤية التي كافحنا من أجلها».

وتابع ساندرز: «قيل لنا إن أفكارنا كانت راديكالية ومتطرفة، وإن مفاهيم الرعاية الصحية للجميع والحدّ الأدنى للأجور من 15 دولاراً في الساعة، والتعليم المجاني في الكليات والجامعات العامة، والمكافحة الفاعلة لتغيّر المناخ، والمطالبة بأن يبدأ الأثرياء بدفع نصيبهم العادل من الضرائب، هي أفكار لن يقبلها الشعب الأمريكي».

وزاد: «تتركّز حملتنا على إحداث تحوّل في بلدنا، وتشكيل حكومة قائمة على مبادئ العدالة الاقتصادية والاجتماعية والعرقية والبيئية. حملتنا تستند إلى تشكيل حكومة واقتصاد يعملان لحساب الغالبية، لا الأقلية فقط».

إلى ذلك، رفعت 16 ولاية أميركية دعوى قضائية تطعن فيها بدستورية إعلان ترامب حال طوارئ وطنية، لتشييد جدار على الحدود مع المكسيك.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

1 × 2 =