مصر الجديدة ـ زهدي الشامي: تهب رياح الجنوب علينا في مصر من السودان
زهدي الشامي نائب رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي

زهدي الشامي: تهب رياح الجنوب علينا في مصر من السودان

قال زهدي الشامي نائب رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي: “وفي هذا الصباح تهب رياح الجنوب علينا في مصر من السودان عليلة تحمل البشرى لهم ولنا بعلامات اندحار الاستبداد وانتصار ديموقراطية الشعوب في وادي النيل وبلاد العرب.”

وأضاف الشامي في تدوينة له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: قوى الحرية والتغيير التى تقود الحراك والثورة الشعبية في السودان الشقيق منذ ستة شهور، وبعد إعلان المجلس العسكري الإفراج عن المعتقلين، تعلن تعليق العصيان المدني الشامل الذي استمر ثلاثة أيام وسجل نجاحا كبيرا بعد أن أظهر تماما للسودانيين وللعالم كله أين يقف الشعب السوداني في غالبيته وبنسبة 90 في المائة منه.

وتابع: “وليس لنا تعليق على قرارات قيادة الحراك السوداني فهم أدرى بأمرهم، ولكن الواضح أن تلك الخطوة تأتي في ظل تفاهمات تأتي في ظل جهود إقليمية ودولية في غاليتها، باستثناء ما كان من نشاز دور المحور السعودي الإماراتي المصري، تصب في اتجاه رفض خطة المجلس العسكري للاستمرار في السلطة لفترة يجري في نهايتها انتخابات بإشرافه وهندسته هو. الإنتقال السريع لحكم مدني هو ما يجرى التباحث حوله بتوجه أفريقي ووساطة أثيوبية، أصبحت هي المحدد للقرار الدولي المتمثل في مجلس الأمن الدولي، الذي نجح الليلة الماضية في إصدار بيان يدين العنف في فض إعتصام السودانيين السلمي في الخرطوم، والذى كان قد اخفق في التوصل إليه منذ أيام بسبب موقف روسيا و الصين، ولكن الواضح أنهما عدلتا موقفهما لانه ليس في وسعهما اتخاذ موقف معاكس لإجماع القارة الأفريقية.”

وأوضح: “الديموقراطية ستنتصر قريبا في السودان، ومقترحات هياكل الحكم المدني الجديد معلنة وعقلانية، وما يحزنني للغاية أن من يلعب دور الوسيط هو للأسف الجار الإثيوبي الشقيق، أما مصر الشقيق الأكبر، فقد غرقت قيادتها في المستنقع الآسن للانحياز لطرف واحد يمثل الأقلية ولا يمكن أن ينتصر في تلك المعركة، ومن ثم تركت الساحة مفتوحة لتمدد الدور الإثيوبي في السودان، وهو دور كان متمددا من الأصل بفعل الأخطاء المصرية المتواصلة، وكان الرشد السياسي والدبلوماسي يقتضي تصحيح الأداء السياسي المصري التزاما بدور مصر التاريخي، وأيضا تحسبا لاختلافات موجودة وستستمر حول موضوع سد النهضة الخطير.”

واختتم تدوينته: “ولكن أيا كان الأمر فإنني أحس ريح ديموقراطية الشعوب المنتصرة، وهو انتصار فيه كل الخير للسودان، ومصر وكل العالم العربي!”

وفى هذا الصباح تهب رياح الجنوب علينا فى مصر من السودان عليلة تحمل البشرى لهم ولنا بعلامات اندحار الاستبداد و انتصار…

Posted by Zohdy Alshamy on Tuesday, June 11, 2019

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

4 × 5 =