زراعة الأرز في دبي

زراعة الأرز في ظروف حرارة قاسية، مع الري بمياه مالحة! المحصول حوالي 8 أطنان للهكتار!

زراعة الأرز في ظروف حرارة قاسية، مع الري بمياه مالحة! المحصول حوالي 8 أطنان للهكتار…في دبي ! بتكنولوجيا صينية.

(الهكتار يساوي 10 الاف متر مربع، اي يعادل 2.5 فدان تقريبا)

نحن لا نزرع الارز في بعض الأراضي التي اعتادت زراعته، ومنها اراضي شمال الدلتا التي تهددها مياه البحر الابيض المالحة.

نحن نعاني من ندرة في المياه، وندرة في الأراضي الصالحة للزراعة، ومن ثم نحن نعاني من ندرة في الغذاء ونستورد أغذيتنا الأساسية من الخارج. ومع ازمة المياه اصبحنا دولة مستوردة للارز اعتبارا من العام الماضي تقريبا.

لكن اجهزة الدولة المعنية بالزراعة والاراضي والمياه والغذاء، بكل من فيها من وزراء ومستشارين وخبراء وأساتذة اكاديميين وصل بهم الجهل إلى درجة الإعتقاد بأن اي مشكلة لا حل لها إلا الاستيراد من الخارج، وفتح ابواب جديدة للفساد.

كذلك فان سفاراتنا وملحقياتنا التجارية في الخارج لا تكلف نفسها عناء مجرد متابعة ما يحدث من تقدم تكنولوجي او ما يستجد فيها من خبرات يمكن لمصر ان تستفيد منها.

ومن المثير للسخرية ان إمارة دبي بادرت الى التعلم من تكنولوجيا صينية جديدة لانتاج ارز هجين ينمو في ظروف الحرارة القاسية ويتم ريه بمياه مالحة (مياه ابار او مياه بحر)، بينما مصر التي تعاني من ازمة في انتاج الأرز لجأت الى اقصر الحلول، استيراد الارز او بمعنى اخر الحصول على الساعة من الخارج (تسليم مفتاح) وكاننا دولة تعاني من الوفرة، ولا تجد سبيلا لانفاق ثروتها بينما نحن في الحقيقة نعاني من ازمة سيولة، تضطر معها حكومتنا الرشيدة الى اقتراض اكثر من 5 مليارات جنيه يوميا من البنوك المحلية (طبعا غير الاقتراض من الخارج)

التقرير التالي عن مزرعة الارز الهجين في دبي اهديه الى كل مسؤول جاهل كسول فاسد، والى كل جوقة العازفين لنشيد الصباح والمساء المفضل “إتغطى ونام، كل شيئ تمام”.

التقرير

نقلا عن الصفحة الرسمية للكاتب الصحفي إبراهيم نوار على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*