مصر الجديدة ـ دعوات للتظاهر في تل أبيب... وتوقعات بأن تكون "الأكبر والأضخم في تاريخ إسرائيل"
أرشيفية

دعوات للتظاهر في تل أبيب… وتوقعات بأن تكون “الأكبر والأضخم في تاريخ إسرائيل”

يستعد عرب إسرائيل “عرب 48” لتظاهرات اليوم، السبت، للاعتراض على قانون “القومية اليهودية”.

وذكرت قناة “كان” العبرية، صباح اليوم، السبت، أن حركات ومنظمات وجمعيات عرب إسرائيل “عرب 48″، تستعد للتجييش، مساء اليوم، السبت، للتظاهر ضد قانون “القومية اليهودية”، بمشاركة واسعة من إسرائيليين مناهضين للقانون ذاته.

أكدت الصحيفة العبرية أن عشرات الباصات استعدت لتوصيل المعارضين للقانون لميدان رابين بقلب تل أبيب والمناطق المحيطة به، وبأن الشرطة الإسرائيلية اكملت استعداداتها للأمر نفسه.

ومن المرجح وصول عشرات الآلاف من المناهضين للقانون الإسرائيلي إلى المكان نفسه، من بينهم عسكريين وأكاديميين وصحفيين، على رأسهم أعضاء كنيست سابقين، مثل محمد بركة، ورئيس تحرير صحيفة “هاآرتس” العبرية، وأعضاء هيئات تدريس بالجامعات الإسرائيلية المعارضين للقانون.

وتساءلت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني، اليوم، من مدى تأثير المظاهرات المعارضة للقانون على إجراء تغييرات أو تعديلات على القانون نفسه، خاصة وأن الأقليات الإسرائيلية معارضة، وبقوة، للقانون، على رأسها العرب والدروز والشركس.

وأوضحت القناة الإسرائيلية أن أكثر من 26 حركة ومنظمة وجمعية حقوقية قد دعت إلى التظاهر، مساء اليوم، السبت، تحت دعوى أن القانون معاد للديموقراطية ويعمق الخلافات بين الإسرائيليين أنفسهم.

ويذكر أن عشرات المنظمات والحركات الإسرائيلية دعت منذ أكثر من أسبوع إلى لتنظيم أضخم مظاهرة من نوعها، اعتراضا على قانون “القومية اليهودية”، السبت، وهي المظاهرة، التي ستبدأ في الثامنة من مساء اليوم، بميدان رابين في قلب تل أبيب، ويشارك فيها الآلاف من عرب إسرائيل.

وفي حالة نادرة في إسرائيل، دعت صحيفة “هآرتس” العبرية إلى التظاهر، مساء اليوم، السبت، مع عرب 1948، للاعتراض على قانون “القومية اليهودية”.

وأوضحت هيئة تحرير الصحيفة الإسرائيلية، في عددها الصادر، أمس الجمعة، أنه من الضروري الخروج والتظاهر مع عرب إسرائيل، اعتراضا على قانون “القومية اليهودية”.

وذكرت الصحيفة أن المظاهرة التي دعت لها عشرات المنظمات والحركات الإسرائيلية ستكون الأكبر والأضخم من نوعها خلال السنوات الأخيرة، وربما في تاريخ إسرائيل بأسره.

وأوضحت الصحيفة أن الأقلية العربية في إسرائيل لم تنل حظها في إسرائيل، وتشعر بالعنصرية، وجاء قانون “القومية” ليزيد من هذه العنصرية الواضحة تجاه الأقليات في إسرائيل.

من المعروف أنه سبق وخرجت مظاهرة كبيرة في المكان نفسه (ميدان رابين بتل أبيب) للدروز الإسرائيليين، اعتراضا على القانون نفسه، وهو قانون “القومية اليهودية”.

وهي المظاهرات التي دعا على إثرها بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى تشكيل لجنة خاصة للتعامل مع الدروز والشركس، ووضع قوانين خاصة بهم ومنحهم حزمة من الامتيازات.

نقلا عن سبوتنيك

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

6 + 1 =