مصر الجديدة ـ الإفتاء توضح كيف قضى الإسلام على الإتجار بالبشر؟
دار الإفتاء المصرية

دار الإفتاء: تجوز صلاة العيد في البيت ومن دون خطبة

أجازت دار الإفتاء صلاة العيد في المنازل، بسبب الأزمة التي تسبب بها فيروس كورونا.

وقالت الإفتاء إن “صلاة العيد سنة مؤكدة، ويستحب أن تكون في جماعة مع الإمام سواء في المسجد أو الخلاء، فإذا وُجد مانع من اجتماع الناس، كما هو الحال الآن من انتشار الوباء القاتل الذي يتعذَر معه إقامة الجماعات، فإنه يجوز أن يصلي المسلم العيد في البيت منفردا أو مع أهل بيته، ويمكن إقامة تكبيرات العيد بصورة عادية كما لو كانت صلاة العيد في المساجد”.

 

وأوضحت الدار في أحدث فتاواها طريقة صلاة العيد في البيت بأنها “تكون بنفس صفة صلاة العيد المعتادة، فيصلي المسلم ركعتين بسبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام في الأولى قبل القراءة، وخمس تكبيرات في الثانية بعد تكبيرة القيام قبل القراءة، ثم يجلس للتشهد ويُسلم، ولا خطبة بعد أداء الصلاة”.

ويبدأ وقت صلاة العيد من وقت ارتفاع الشمس، أي بعد شروقها بحوالي ثلث الساعة، ويمتد إلى زوال الشمس، أي قبيل وقت الظهر.

وأضافت الدار أنه “على المسلم ألا يحزن ويخاف من ضياع الأجر فيما اعتاد فعله من العبادات لكن منعه العذر، وذلك لأن الأجر والثواب حاصل وثابت حال العذر، بل إن التعبد في البيت في هذا الوقت الذي نعاني فيه من تفشي الوباء يوازي في الأجر التعبُّد في المسجد”.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

× 3 = 30