مصر الجديدة ـ خبير: تعاون الصين ومصر في مواجهة فيروس كورونا يجسد مبدأ المصير المشترك

خبير: تعاون الصين ومصر في مواجهة فيروس كورونا يجسد مبدأ المصير المشترك

أكد رئيس وحدة العلاقات الدولية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية محمد فايز فرحات، أن تعاون مصر والصين في مواجهة فيروس كورونا المستجد يجسد مبدأ المصير المشترك.

وبحث الرئيس الصيني شي جين بينج، خلال محادثة هاتفية يوم الاثنين مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، العلاقات الثنائية، والجهود المبذولة لمجابهة فيروس كورونا.

وأعرب الرئيس شي، خلال الاتصال عن دعم الصين لجهود مصر في الوقاية من مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) والسيطرة عليه، واستعدادها لمكافحة تفشي الفيروس بشكل مشترك.

وأكد شي، أن الصين تعتزم العمل مع البلدان الأخرى من أجل تعزيز التعاون الدولي في الوقاية من المرض والسيطرة عليه، والمشاركة في مواجهة التحديات والتهديدات المشتركة، وحماية أمن الصحة العامة العالمية، مستندةً في ذلك إلى مفهوم المصير المشترك للبشرية. كما قال فرحات المتخصص بالشؤون الاسيوية، في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء “شينخوا” إن تحدي فيروس كورونا أكد مفهوم المصير المشترك.

وأوضح أن تحدي الفيروس يعطي مصداقية كبيرة جدا لمفهوم المصير المشترك، الذي كان يطرحه الرئيس شي، طوال السنوات السابقة، ولكن ربما لم يلمس العالم أهميته لأنه لم يجد تجسيدا في لحظة محددة كما جسدتها لحظة المواجهة مع فيروس كورونا.

وأردف قائلا إن كورونا أثبت من جديد أن العالم أمام تهديد واحد، لكنه يتعلق هذه المرة ببقاء البشرية، كما أثبت أهمية الحاجة للتعاون الدولي لمواجهة هذا الفيروس. كما رأى أن الأمر لا يتعلق فقط بلحظة التحدي وإنما أيضا بالوصول إلى مصل، وهو ما يفرض الحاجة إلى تبادل المعلومات بين دول العالم للوصول إلى إستراتيجية واحدة للتعامل مع الأزمة.

وقال إن الصين بدأت تمد يدها للعالم الخارجي سواء بالمشورة أو بمعلومات حول الفيروس، أو تقديم المساعدات والمواد الطبية اللازمة، معتبرا أن هذا يأتي كترجمة لمبدأ المصير المشترك للبشرية الذي رفعه الرئيس الصيني.

وأشاد فرحات بتجربة الصين في مواجهة فيروس كورونا ونجاحها في احتوائه والسيطرة عليه في فترة محدودة.

وكان الرئيس شي، قد أكد خلال الاتصال الهاتفي مع السيسي، عزم الصين على تشارك المعلومات المتعلقة بالمرض وخبرات الوقاية والسيطرة ونتائج البحوث الطبية مع مصر، فضلا عن تزويدها بالإمدادات الطبية اللازمة لدعم جهودها في الوقاية من المرض والسيطرة عليه، والتعاون معها في دحر المرض.

وشدد على أن الصين تولي أهمية كبيرة لتعزيز علاقاتها مع مصر، وأنها عازمة على العمل معها في دعم التعاون العملي في مختلف المجالات، وجعل العلاقة بينهما نموذجا للعلاقة الصينية-العربية ونموذجا لمجتمع مشترك المصير بين الصين وإفريقيا.

وقال فرحات في هذا السياق إن الاتصال بين الرئيسين الصيني والمصري يأتي في إطار ما تتسم به العلاقات بين البلدين من “خصوصية”.

ونوه بعلاقة الشراكة الإستراتيجية بين البلدين وبالرغبة الصادقة بين الطرفين لتطبيق اتفاق الشراكة. وأكد أن أزمة كورونا جاءت لتخلق مجالا جديدا للتعاون بين الجانبين سواء فيما يتعلق بتقديم المشورة أو فيما يتعلق بتقديم المساعدات الطبية المتبادلة بين القاهرة وبكين.

وقال إن “الصين دولة قوية وكبيرة ومهمة في النظام العالمي، ومفهوم الشراكة الإستراتيجية الناجحة والفاعلة يجب أن يستند على دعم متبادل، ومصر قدمت دعما معنويا وماديا رمزيا للصين في وقت الأزمة، وبالتالي مصر تتوقع أيضا أن تقدم الصين لها المشورة والتجربة للتعامل مع كورونا”.

وأوضح أن الصين أصبح لديها “تجربة مهمة جدا” تتضمن كما هائلا من المعلومات والأفكار حول كيفية التعامل مع أزمة فيروس كورونا، مشيرا إلى أنها طبقت حزمة كبيرة جدا من الإجراءات السياسية والاقتصادية والمالية والطبية والإعلامية وغيرها من الإجراءات، التي أصبحت “ثروة كبيرة” لها أهمية كبيرة لدى العالم كله.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

× 5 = 35