مص

حالة من الجدل بسبب منح أشهر بلطجي جائزة حقوق الإنسان

سادت حالة من الجدل، بعد تداول اختيار “صبري نخنوخ” أشهر بلطجي كأفضل شخصية مؤثرة في 2019 في مصر باختيار من المنظمة المصرية الدولية لحقوق الإنسان والتنمية.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل صورة تكريم “نخنوخ” وسط حالة من الغضب خاصة وأنه اشتهر بتجارته للمخدرات والأسلحة.

وكان السيسي قد أفرج عن نخنوخ في مايو 2018، وسط قائمة شملها العفو الرئاسي، بعدما قضى نصف مدة العقوبة الموقعة عليه.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على “نخنوخ” في أغسطس 2012، داخل فيلته بمنطقة كينج مريوط بالإسكندرية، وكان بصحبته عدد كبير من الخارجين عن القانون، وبحوزتهم كمية من الأسلحة، وتمكنت القوات من السيطرة عليهم والقبض عليهم جميعا.

كانت محكمة جنايات الإسكندرية، قد حكمت بالسجن 25 عاما على نخنوخ في اتهامات بحيازة أسلحة وحيوانات مفترسة، كما قضت بحبسه ثلاثة سنوات أخرى فى قضية تعاطي مخدرات.

وأطلقت عليه الصحافة في فترة من الفترات لقب “أسطورة البلطجة” تم القبض عليه في قصره الفخم الذي يعيش فيه بين خمسة أسود وستة من الكلاب المفترسة، وكان يخبِّئ داخله كميات كبيرة من الأسلحة المتنوعة الخفيفة والثقيلة، وقيل أنه خبأ كميات مماثلة من المخدرات بأنواعها المختلفة.

وقال البعض إن رجال الأمن عثروا على زرافة وغوريلا نادرة داخل القصر بعد القبض عليه.

مصر الجديدة ـ حالة من الجدل بسبب منح أشهر بلطجي جائزة حقوق الإنسان

 

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 2 = 7