نواب تكتل 25-30

تكتل 25-30 يحذر السيسي: استجب لمطالب الشعب قبل أن نندم جميعًا

أعلن تكتل ٢٥-٣٠ بمجلس النواب، أن إصرار رئيس الجمهورية على ما يسمى خطة الإصلاح الاقتصادي طبقًا لشروط وتعليمات صندوق النقد الدولي، تهوي بالوطن فى منحدر خطير، نتيجة تلك القرارات الاقتصادية المعادية لفكرة العدالة الاجتماعية.

وأشار إلى أن هذا ما يؤكّده الواقع المؤلم، ومعاناة الشعب المصري، وسحق الطبقات الفقيرة والمتوسطة، فضلًا عما أثبتته تجارب الدول الأخرى التي انصاعت لشروط صندوق النقد الدولي.

وأضاف التكتل فى بيان صادر عنه: بكل تأكيد هناك حالة من الغضب الشعبي المكتوم، نتيجة قرارات زيادة أسعار المترو ومياه الشرب والكهرباء والوقود والضرائب والرسوم، قد يبدو للبعض أن الشعب صامت وراضٍ، هذا الصمت نتيجة الخوف على مستقبل، واستقرار الوطن وكذلك القبضة الأمنية التى نعاني منها.

وتابع: المصريون العظام تحملوا الكثير، ودائمًا يضعون الوطن فى المقدمة ويدافعون عنه بأرواحهم، ويضحون من أجله بدمائهم، ولكن هذا لا يجب أبدًا أن يكون مبررًا لفرض مزيد من السياسات الاقتصادية التي تحمّل الفقراء والطبقات المتوسطة وحدهم الضريبة الكبرى.

وأضاف البيان أن تكتل ٢٥-٣٠، يعلن رفضه التام لتلك لقرارات الاقتصادية الخاطئة والظالمة، ويقف مع جموع الشعب مطالبًا، إلغاء قرار رفع أسعار المحروقات فورًا، ورفض الحكومة الجديدة التي تنفذ نفس سياسات الحكومة السابقة، وخطها الاقتصادي، عقد موتمر وطني اقتصادي يضم كافة القوى السياسية لوضع خطة اقتصادية وسياسية بديلة خلال شهرين.

وتابع: لقد فاض الكيل من جراء توالي الإجراءات، ولا نجد بدًا من اصطفافنا مع جموع الشعب، ولن نتخلي يومًا عن الدفاع عن حقه في الحياة.

واختتم البيان: نعم نوجه حديثنا اليوم إلى رئيس الجمهورية، لأنه بحكم المسئولية صاحب القرار، والمسئول الأول والأخير عن القرارات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، وكذلك إلى أعضاء مجلس النواب ممن يمنحون الثقة للحكومات التي تكوي المصريين بنار هذه القرارات، ونطالب بسرعة الاستجابة لمطالب الشعب قبل أن يحدث ما نندم عليه جميعًا.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*