مصر الجديدة ـ ألمانيا تلغي لقاء بين ميركل والسيسي.. برلين: الاعتقالات لن تحقق الاستقرار
السيسي

تقارير عبرية: “السيسي يظن نظامه مستقرا وصبر الشعب ينفد”

بعنوان “شعب بائس..تزايد الفقر في مصر”، قال موقع “ذا ماركر” الاقتصادي العبري إن “الرئيس السيسي يحث المواطنين الفقراء على التحلي بالصبر، مؤكدا أنه لا يمكن إصلاح فشل الأنظمة السابقة في يوم واحد، ورغم تلك التصريحات، يجلس الرجل على كرسي الحكم منذ 6 أعوام بينما صبر الجماهير ينفد”.

وتابع “لسنوات عديدة لم تتلق مصر الكثير من الثناء على إدارة اقتصادها، وصحيح أن البيانات الأخيرة لصندوق النقد الدولي تتحدث عن تحسن في هذا الاقتصاد، وانخفاض معدل التضخم والحد من البطالة، إلا أنه وكما هو الحال مع بيانات صندوق النقد، لابد من قراءة شاملة لها كي تكشف الجوانب المضيئة والمظلمة بها”.

وأوضح “وفقا للإحصائيات الحكومية المصرية ، يعيش 32٪ من مواطني مصر البالغ عددهم 99 مليون نسمة على خط الفقر ، و 6.2٪ يعيشون فيما يعرف بمستوى  الفقر المدقع، وقد تضاعف عدد الذين يعانوا من الفقر منذ عام 2000 ، وارتفعت النسبة 5 ٪ منذ  2015، وفقا لتحليلات الكثير من الاقتصاديين المصريين”.

ولفت “تزايد معدلات الفقر لا يأتي فقط من ارتفاع الأسعار والتي جاءت بسبب إصلاحات السيسي، ولكن بسبب مكانة الجنيه المصري بالنسبة للدولار الأمر الذي ضاعف من قيمة الأخير، هذا أدى إلى انخفاض القوة الشرائية للمواطن  بشكل حاد حيث أن راتبه، وأي كانت الزيادة الحكومية، لا يمكنه الصمود أمام التضخم “.

وأشار “هذا الأمر أثر بشكل سلبي على الطبقة الوسطى المصرية التي انحدر قطاع كبير من شرائحها إلى خط الفقر، في وقت لا يمكن فيه للمواطن المصري أن يعرف شيئا عن وضعه الاقتصادي من خلال وسائل الإعلام الحكومية، التي تخضع لتدقيق ورقابة أمنية صارمة،  ومع ذلك ، لا يحتاج المواطن لهذه الوسائل كي يتعرف على وضعه الاقتصادي؛ فهو يعرفه جيدا حينما يصطف في طوابير المخابز الحكومية أو أماكن تعبئة الوقود”.

ومضى “رغم ارتفاع إيرادات الضرائب الحكومية، إلا أن مصر تدفع 83 % من تلك الإيرادات لتغطية الديون الوطنية ومدفوعات الفوائد، هذه الفجوة الضخمة تتطلب من القاهرة زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية التي تهدف إلى الإنتاج من أجل التصدير، ومع ذلك ، ووفقا لبيانات البنك المركزي  ففي عام 2017 و 2018 وصل الاستثمار الأجنبي إلى 7.7 مليار دولار فقط، أي حوالي 200 مليون دولار أقل من الأعوام السابقة”.

وذكر “تتمثل الإشكالية التي تقف عائقا أمام تحسن الأوضاع في مصر في سيطرة الجيش على العديد من المشاريع ، والذي لا يسمح للشركات الخاصة بالتنافس بشكل عادل على حصص سوق الصناعة أو البناء، ورغم أن  الخصخصة عنصر رئيسي في برنامج الإصلاح الاقتصادي ، إلا أن المؤسسة العسكرية غير مستعدة للتخلي عن شركاتها الخاصة، كما أن هناك مخاوف من أن تؤدي الخصخصة إلى زيادة العاطلين عن العمل”.

وختم الموقع العبري ” السيسي  يدعو المواطنين للتحلي بالصبر، بينما صبر الشعب ينفد، الرجل يعتبر نظامه مستقرا، في ظل قبضته المسيطرة على البرلمان ومؤازرة الجيش له، والدعم الأمريكي السعودي، علاوة على إيرادات الغاز بالبحر المتوسط؛ لكن هذا النوع من الاستقرار الهش  رافق فترة حكم مبارك، قبل أن تغمر ثورة الربيع العربي الجارة الجنوبية وتطيح بالنظام القديم”.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

× 7 = 28