موقع مصر الجديدة الإخباري
السيسي أثناء مقابلته مع قناة CBS الأمريكية

تعليقات سريعة على مقابلة السيسي على ستين دقيقة

تعليقات سريعة على مقابلة السيسي على ستين دقيقة. والضجة اللي عملتها من قبل ما تتذاع يوم الأحد (ومتنساش تشوفها)

أولا: المقابلة دي اتعملت من أربع شهور تقريبا لما كان السيسي في نيويورك. عندي معلومات أكيدة إن مصر حاولت بشتى الطرق والضغوط إقناع القناة بعدم إذاعة الحلقة او حذف أجزاء هامة منها ودا في اعتقادي كان أحد أسباب تأخر إذاعة الحلقة كل هذه المدة. ولما القناة كتبت إن السفارة فعلا اتصلت وطلبت حجب المقابلة، تأكدت تلك الأخبار.

ثانيا: محاولة المنع كالعادة بتسبب اهتمام أكبر وجمهور أوسع. شكرا لغباء الحكومة المصرية اللي فاكرة إن كل الإعلام في العالم لازم يحتذي بعمرو أديب أو أحمد موسى.

ثالثا: الحلقة ناجحة وقوية ببساطة لأن الناس بتشتغلت صحافة بجد واشتغلت صح. وكان فيه تحضير قوي للحلقة لمدة أسابيع قبلها بالمعلومات والمستندات والأخبار. لست في حل من أن أذكر ماهو أكثر من ذلك. لكن أي مجهود بيتعمل بيبان.

رابعا: ليه السيسي وافق يعمل المقابلة دي؟ والله عادي جدا يا جماعة، دا برنامج من أشهر البرامج الحوارية في العالم والسيسي عمل مقابلات مع قنوات أمريكية كثير قبل كدا. الفكرة هي إن أي مسؤول كبير أو صغير بيبقى متحضرله talking points لازم يلتصق بيها ويجواب منها. يعني زي برشامة كبيرة المسؤول بيذاكرها كويس قبل ما يطلع أي مقابلة ويحاول يلتزم بالإجابة من الكراسة دي من غير أي تجويد أو زيادة. ولو عنده أي ملاحظات على الكراسة دي لازم يناقشها قبل المقابلة مع المساعدين بتوعه.
مهمة الصحفي الشاطر – والفرق الأساسي بين الصحفي الشاطر والصحفي الخيبان – هو إنه الصحفي الشاطر بيحضّر كويس جدا وبيذاكر إجابات المسؤول قبل المقابلة عشان يقدر يطلعه من الكومفورت زون بتاعه ويخليه يغلط ويجواب من دماغه بدل ما يستعمل الكراسة. ودي مهارة صحفية مش سهل اكتسابها. لكن على سبيل المثال: أبسط حاجة هي مفهوم ال follow up بمعنى إنك لو سألت مسؤول: الأهالي بيقولوا المية مش نضيفة. المسؤول هيقول بالعكس دي نضيفة جدا. لازم متسكتش وتسأل سؤال تاني: بس تقارير المنظمة الفلانية المختصة بتقول إن المية ملوثة. إيه إجابتك؟ تكرار السؤال بأشكال مختلفة وإسناده إلى مرجعيات هامة بيخلي الشخص يتوتر ويبقى بيحاول يجاوب من برا الكراسة. أو بتعبير السيسي “إنتو جايبني تسلخوني هنا يعني” لما الصحف في بداية فترته الرئاسية الأولى كتبت إن الرئيس كان مش منتبه لأزمة السيول اللي غرقت الاسكندرية. وبعديها طلع مقموص وزعلان.

خامسا: السيسي ميقدرش يستخدم قاموسه العاطفي اللزج اللي بيستعمله مع المصريين في قناة أجنبية بتخاطب العالم. مينفعش لو المذيع قاله هيومن رايتس ووتش قالت كذا وكذا إن السيسي يرد ويقول دي منظمة عميلة وصهيونية ومن أهل الشر .. الكلام أولا مش بياكل برا وثانيا لأنه ممكن المذيع يرد عليه بأرقام من منظمات تاني بتساند نفس الحقائق ودا واضح من إجابة السيسي على الأسئلة بشكل مقتضب وتمسكه بلبانة الإرهاب والتطرف كإجابة على أي شيء وكل شيء لأن الكراسة مفهاش غير كدا.

سادسا: عادي يا جماعة، لما واحد يعيش 99% من وقته إله أو شبه إله لا يُسأل عما يفعل، ولا فيه برلمان بيحاسبه ولا صحافة بتنتقده، ولا مظاهرات ممكن تطلع والناس تروح منها على بيوتها في أمان، طبيعي إنه مخه يزنخ ويقف من قلة التدريب وغياب أي نوع من المحاسبة أو السؤال لشخصه وأفعاله. وبالتالي هيبلم في أول حوار حقيقي المحاور اللي حيسأله ممكن يروح بيتهم ينام وهوا فرحان إنه عمل إنجاز صحفي مش يتاخد في غياهب الجُب.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

8 + 2 =