موقع مصر الجديدة الإخباري
تدشين حملة "خليها تحمض" لمقاطعة الفواكه

تدشين حملة “خليها تحمض” والفكهانية يتضامنون معها

تداولت العديد من مواقع التواصل الإجتماعى دعوات لمقاطعة الفاكهة على مستوى محافظات الجمهورية ، من خلال حملة “خليها تحمض” ، كرد من المواطنين على إرتفاع أسعار الفاكهة ، إبتداء من يوم غداً السبت الموافق 1 حتى 9 سبتمبر  .

فيما صرح هاشم محمد رئيس شعبة الخضر و الفاكهة بالغرفة التجارية بالأسكندرية بأن سبب إرتفاع أسعار الفاكهة يرجع لقلة المعروض ، كما لا يوجد أسباب أخرى غيرها  ، مضيفاً بأن المقاطعة قد تكون سبباً لضبط الأسعار ، خاصة لدى بائعى التجزئة الذين يقومون بزيادة هامش ربحهم  ، الأمر الذى يُجبرهم للإلتزام  .

و أكد “هاشم بأن قلة المعروض من الفاكهة فى تلك الفترة من آخر العام أمر طبيعى ، حيث ينتهى موسم العنب البناتى و كما أن التصدير يُسيطر على العنب الأحمر ، و الكمثرى محصول متواجد بشكل خفيف جداً ، و التين يزداد الإقبال عليه من الأرياف عليه مما يؤثر على تواجده بالأسواق .

و أضاف “هاشم” بأن مرض الهباب الأسود أفسد محصول المانجو الإسمعلاوى ، و التى تعتبر عصب تجارة المانجو فى مصر ، فالمانجة الزبدة أصبح سعرها 18 جنيه للكيلو بالوكالة ، بالرغم من أن سعرها كان لا يتجاوز 8 جنيهات العام السابق ، كما أن المانجو العويس كانت قبل العيد تٌباع بأسعار 30 و 28 جنيه للكيلو ، و بعد العيد أصبح سعرها 17 جنيه للكيلو .

وأوضح أحمد محمود محسن عضو مجلس إدارة شعبة الحلويات بالغرفة التجارية بالأسكندرية و عضو المكتب التنفيذى لحملة المحليات للشباب ، بأن ارتفاع أسعار الفاكهة أثر بشكل كبير على صناعة الحلويات الغربية ، الأمر الذى أدى للإتجاه نحو الفاكهة المستوردة مرة أخرى ، و إستخدام الشيكولاتات فى تزيين الحلويات كبديل للفاكهة ، خاصة فى ظل إستقرار أسعار الشيكولاته .

وأضاف “محسن” بأن أهمية إعتمادنا على الفاكهة المحلية مثل أنواع العنب الُمميزة و المانجو و الفراولة و الموز ، يرجع لتركيزنا على تصنيع منتجات طبيعية بدون إضافة مواد حافظة ، و لكن بعد ارتفاع الأسعار بهذا الشكل ستكون أعلى من المنتجات المستوردة .

وقال  “محسن” بأن الأسعار زادت بشكل كبير حتى علينا كمستهلكين ، فالبلح وصل سعره إلى 10 و 15 جنيه للكيلو و الجوافة 15 جنيه  و المانجو العويس وصلت إلى 35 جنيه ، و التين 15 جنيه و العنب 20 جنيه ، و الرمان 15 جنيه و الكمثرى تعدت 25 جنيه .

وقال “الشندويلى” فكهانى بأن المقاطعة قائمة بالفعل ، مضيفاً “اللى فى جيبه فلوس الفاكهة متقدريش تقوليله متشتريش ” ، مؤكداً بأن الأسعار ليست فى متناول الجميع ، الأمر الذى أجبر التُجار لبيع الفاكهة أقل من سعرها الفعلى .

وأوضح “الشندويلى” بأن تلك الخسائر تسببت فى ظاهرة غريبة و هى غلق فروشات الكثير من الفكهانية ، و فأنا على سبيل المثال قُمت بإغلاق الفرش منذ 15 يوم ، مضيفاً بالرغم من تخفيض السعر لا يوجد مشترين ، مما يتسبب فى تلف الفاكهة ، فمن يستطيع شراء 2 كيلو عنب ب خمسين جنيه .

وتضامن “مينا ” فكهانى مع المقاطعة مؤكداً بأنها ستُفيد الجميع و ستُنهى الأزمة ، خاصة فى ظل اتجاه بعض التُجار الجشعة لزيادة الأسعار دون مبرر واضح  .

وأضاف الاقبال ضعف بعد عيد الأضحى المُبارك بمقدار خمسة جنيهات لكل كيلو ، فعلى سبيل المثال بلغ سعر العنب20 : 22 جنيه للكيلو ، و المانجو من 20 : 30 جنيه للكيلو حسب نوعها و جودتها ، و التين 15 جنيه للكيلو .

وحينما علم الفكهانية بحلول المقاطعة اتخذ البعض منهم قرار غلق محلاتهم و فروشاتهم خلالها ؛ تحسباً للخسائر القادمة ، لحين إشعار آخر .

وقال رجب بهنسى أحد المواطنين المُشاركين فى الحملة بأنه حينما وجد الدعوة للمقاطعة تحمس للأمر خاصة و أن الموضوع فاق الحدود ، فالجوافة التى كانت تُباع بثلاثة جنيهات للكيلو وصل سعرها إلى 15 جنيه ، بالإضافة للبطاطس 8 جنيهات للكيلو ، فالناس أصبحت متفرجة فقط لا تستطيع الشراء .

وأضاف “بهنسى” بأن أسعار جميع الفاكهة جعلتنا فى حالة إندهاش ، مؤكداً على أن الإستهلاك للغالبية اقتصر على يوم تلقى الراتب فقط .

 

نقلا عن صدى العرب

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

5 × 4 =