مادونا ورونالدو
مادونا ورونالدو

بعد حرائق الغابات في الأمازون.. رونالدو ومادونا يطلقا نداءات من أجل رئة الأرض

تتواصل الضغوط الدولية على الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو للتحرك من أجل حماية غابات الأمازون واحتواء الحرائق الهائلة التي تشهدها منذ أكثر من 3 أسابيع. وأكد الرئيس الفرنسي يوم الخميس أنه سيبحث مع قادة مجموعة السبع في قمتهم في باريس قضية حرائق الغابات في الأمازون التي تعتبر “رئة الأرض”.

تتوالى الدعوات الدولية من جميع الأوساط السياسية، الرياضية والفنية… على الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو من أجل احتواء الحرائق الهائلة التي تشهدها غابات الأمازون منذ أكثر من 3 أسابيع وأتت على جزء كبير على التي يطلق عليها “رئة الأرض”.

وأطلق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عبر موقع تويتر، حملة نداءات لإنقاذ الأمازون، معبرا عن “القلق العميق” من الحرائق في أكبر غابة استوائية في العالم والتي يقع ستون بالمئة منها في البرازيل.

وقال “في خضم أزمة مناخية عالمية، لا يمكننا تحمل أن تلحق أضرار بمصدر رئيسي للأوكسيجين والتنوع البيئي”، وطالب “بحماية” غابات الأمازون.

فيما أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيبحث مع قادة مجموعة السبع في قمتهم في بياريتس قضية الحرائق التي اعتبرها “أزمة دولية”.

وكتب الرئيس الفرنسي في تغريدة “بيتنا يحترق، فعليا. غابات الأمازون المطرية، الرئة التي تنتج عشرين بالمئة من الأوكسيجين على كوكبنا تحترق”. وأضاف “أنها أزمة دولية” داعيا الدول الأعضاء في مجموعة السبع، إلى “مناقشة هذه القضية الطارئة الملحة بعد يومين”.

“عقلية استعمارية”

تصريحات انتقدها الرئيس البرازيلي، واصفا إياها بـ”عقلية استعمارية”.

وفي تغريدتين متتاليتين، اتهم بولسونارو ماكرون “بتحويل قضية داخلية في البرازيل وأربع دول أخرى في الأمازون إلى أداة لتحقيق مكاسب سياسية شخصية بأسلوب مشوق لا يساهم في حل المشكلة”.

وبعدما أكد أن “الحكومة البرازيلية منفتحة على الحوار استنادا إلى وقائع موضوعية والاحترام المتبادل”، قال الرئيس البرازيلي إن “اقتراح الرئيس الفرنسي بأن تتم مناقشة قضية الأمازون خلال قمة مجموعة السبع بدون مشاركة دول المنطقة ينم عن عقلية استعمارية لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين”.

شارك بولسونارو في اجتماع أزمة مساء الخميس في برازيليا. وكان قد هاجم مجددا المدافعين عن البيئة الذين دعوا إلى مظاهرات الجمعة في جميع أنحاء العالم.

وأطلقت نداءات من أجل الأمازون في الوسط الرياضي حيث نشر كريستيانو رونالدو على تويتر صورة التقطت في 2013 في منطقة لا تقع في الأمازون، حسب صحافيي تقصي الحقائق في وكالة الأنباء الفرنسية.

وكذلك، من الوسط الفني وخصوصا المغنية الأمريكية مادونا التي نشرت على إنستاغرام صورة تعود إلى 1989 أرفقتها بتعليق “الرئيس بولسونارو، نرجو أن تعدلوا سياستكم. يجب أن نستيقظ”.

ونظمت مظاهرات أمس الجمعة من أجل غابات الأمازون في ساو باولو وريو دي جانيرو. ودعت حركة الشابة السويدية غريتا تونبرغ الناشطة في مكافحة ظاهرة الدفيئة، إلى التظاهر أمام سفارات وقنصليات البرازيل في جميع أنحاء العالم.

ويصعب تقدير مدى تقدم الحرائق في أكبر غابة في العالم. لكن المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء تحدث عن اشتعال حوالى 2500 بؤرة حريق جديدة في البرازيل خلال 48 ساعة.

وتحدث عن 75 ألفا و336 حريق غابات في البلاد منذ يناير/كانون الثاني حتى 21 أغسطس/آب، أي بزيادة نسبتها 84 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي. وقد اندلع 52 بالمئة من هذه الحرائق في غابات الأمازون.

في مواجهة هذه “المأساة”، عرض رئيس الإكوادور لينين مورينو على نظيره البرازيلي إرسال ثلاث وحدات من رجال الإطفاء المتخصصين بحرائق الغابات.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

33 − 31 =