مصر الجديدة

بعثة الامم المتحدة في ليبيا: أكثر من 100 قتيل وجريح بانفجار ألغام جنوب طرابلس

أفادت بعثة الامم المتحدة في ليبيا أن الالغام المضادة للأفراد التي زرعت في أحياء جنوب طرابلس أسفرت عن أكثر من مئة قتيل وجريح بينهم عدد كبير من المدنيين، وذلك منذ انتهاء المعارك على أبواب العاصمة الليبية.

واضطرت قوات المشير خليفة حفتر الى الانسحاب نحو معاقلها في جنوب البلاد وشرقها بعد اخفاق هجومها على طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تعترف بها الامم المتحدة.

واتهمت حكومة الوفاق والأمم المتحدة ومنظمة هيومن رايتس ووتش القوات المذكورة بأنها خلفت وراءها حقولا من الالغام في الضواحي الجنوبية للعاصمة.

وقالت بعثة الامم المتحدة في بيان إن “الغاما وعبوات ناسفة أخرى داخل المساكن أو في جوارها” خلفت “أكثر من مئة ضحية في صفوف المدنيين وطواقم نزع الالغام” منذ انتهاء المواجهات بداية يونيو، من دون أن تحدد عدد القتلى والجرحى.

ويأتي هذا البيان بعد لقاء السبت في روما جمع موفدة الامم المتحدة بالإنابة الى ليبيا ستيفاني وليامز ورئيس حكومة الوفاق فايز السراج.

واعربت وليامز عن “انزعاجها الشديد” من معلومات تتصل بوجود “مجموعات جديدة من المرتزقة من جنسيات مختلفة” في مواقع نفطية ليبية.

واعتبرت أن وجود هؤلاء “يهدد بتحويل الهلال النفطي” في شمال شرق البلاد الى “منطقة صراع”.

والجمعة، نددت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط بوجود “مرتزقة روس وأجانب” في حقل الشرارة النفطي، أحد أكبر الحقول في ليبيا، في منطقة لا يزال يسيطر عليها المشير حفتر.

وليبيا التي تسودها الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تملك احتياطات نفطية هي الأكبر في إفريقيا لكن النزاع الراهن بين أطراف النزاع يعوق استثمار هذه الثروة.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

3 × 2 =