مصر الجديدة - بريطانيا

برلمانيون بريطانيون يطالبون حكومتهم بـ”رد قوي” على إعلان إسرائيل بشأن فرض سيادتها على غور الأردن والبحر الميت

طالب برلمانيون بريطانيون، أمس الجمعة، حكومة بلادهم بـ”رد قوي” على إعلان إسرائيل بشأن فرض سيادتها على غور الأردن والبحر الميت.

ودعا 108 أعضاء من مجموعة من الأحزاب السياسية، في رسالة أرسلت اليوم، إلى أن يكون هناك “أكثر من مجرد كلمات استنكار” في رد بريطانيا وأوروبا على الوعد الذي قطعه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بضم أراضي الضفة الغربية التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام 1967.

وقالت الرسالة “يجب أن يكون رد فعل المجتمع الدولي رادعا للأعمال التي من شأنها أن تحطم حل الدولتين المتفق عليه دوليا لحل هذا الصراع”.

وأضافت الرسالة “في ضوء اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية، يتعين على المملكة المتحدة أن تعلن عن هذا الموقف القوي دون تأخير”.

وحذرت الرسالة رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون من أن السماح بأي ضم “سيؤدي إلى تقويض مبدأ عدم جواز الاستيلاء على الأراضي من خلال الحرب”.

وكان نتنياهو قد تعهد، الثلاثاء، بضم غور الأردن وشمال البحر الميت، والذي يمثل نحو ثلث الضفة الغربية المحتلة، إذا فاز في الانتخابات المقررة في 17 سبتمبر/ أيلول. وهو ما فجّر إدانات دولية وعربية واسعة.

ويوم الخميس، أعربت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، في بيان مشترك، عن رفضها لإعلان نتنياهو. ودعت الدول الخمس جميع الأطراف للامتناع عن اتخاذ أي إجراءات تتعارض مع القانون الدولي من شأنها أن تعرض للخطر إمكانية حل الدولتين بناء على حدود 1967، وتجعل فرصة تحقيق سلام دائم وعادل أمرا أكثر صعوبة.

مصر الجديدة

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

6 × 1 =