استنكر الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، بشدة اقتحام عشرات المستوطنين الإسرائيليين للمسجد الأقصى المبارك أمس الاثنين وأداء صلوات تلمودية جهة باب “الرحمة” تحت حراسة أمنية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر مفتي الجمهورية في بيان أمس الاثنين من استمرار مخططات الاحتلال الإسرائيلي لتهويد مدينة القدس العربية المحتلة، وتغيير معالمها، وطمس هويتها الحقيقية.

وأوضح فضيلة المفتي أن أعمال الحفريات أسفل المسجد الأقصى المبارك وفي محيطه وفي البلدة القديمة بالقدس المحتلة – التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي خاصة ما تسمى بسلطة الآثار الإسرائيلية – تمثل تهديدا خطيرا للمسجد في ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة لتهويد القدس.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تسرع في استغلال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لإتمام عمليات تهويد المدينة المقدسة وتغيير هويتها الإسلامية والعربية.