موقع مصر الجديدة الإخباري ـ المحكمة العسكرية تقضي بالإعدام على ضابط الصاعقة السابق هشام عشماوي
الإرهابي هشام عشماوي

المحكمة العسكرية تقضي بالإعدام على ضابط الصاعقة السابق هشام عشماوي

قضت المحكمة العسكرية للجنايات، الأربعاء، بالإعدام شنقا على ضابط الصاعقة السابق بالجيش هشام عشماوي في القضية المعروفة إعلاميا بقضية “الفرافرة”.

التفاصيل

 دانت المحكمة عشماوي بـ”المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم بتاريخ 5 سبتمبر/أيلول 2013 برصد موكبه وتصويره والتخطيط لاغتياله على أن يتولى أحد أفراد التنظيم الإرهابي تنفيذ العملية، كفرد انتحاري يستقل السيارة المفخخة ويقوم بتفجيرها أثناء مرور الموكب”.

المحكمة  دانت عشماوي أيضا بـ”اشتراكه في التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس خلال النصف الثاني من عام 2013، وضلوعه بالاشتراك في تهريب أحد عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس المُكنى “أبو أسماء” من داخل أحد  المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية بعد إصابته بشظايا متفرقة بجسده والمتحفظ عليه بحراسة شرطية”.

 دانت المحكمة عشماوي بـ”استهدافه سيارة تلر(ناقلة دبابات) محمل عليها دبابة إم 60 بطريق القاهرة – الإسماعيلية واستهدافه لإحدى السيارات العسكرية والتي كان يستقلها ضابط ومجند سائق أثناء تحركها بطريق (القاهرة – الإسماعيلية)، وقد أدى ذلك إلى استشهاد مستقلي هذه السيارات من الضباط والأفراد وتدمير هذه السيارات”.

تضمنت إدانة عشماوي أيضا “استهدافه مع آخرين من عناصر التنظيم (الإرهابي) عددا من المباني الأمنية بالإسماعيلية باستخدام سيارة مفخخة، واشتراكه مع آخرين في عملية استهداف عدد من المباني الأمنية بأنشاص، واستهدافه لمدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية وتدميرهما”.

 دانت المحكمة المتهم أيضا بـ”استهداف سيارة تابعة لعناصر حرس الحدود والالتفاف حول تبة جبلية والاختفاء خلفها، ثم استهدافها بمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على كافة الأسلحة التي بحوذتهم”.

قيادة أنصار بيت المقدس

المحكمة  دانت عشماوي أيضا بـ”تولى إمارة تنظيم أنصار بيت المقدس”.

 دانت المحكمة عشماوي بـ”الضلوع بالرصد والاستطلاع ووضع مخطط استهداف وتنفيذ الهجوم الإرهابي على نقطة حرس حدود(الفرافرة) وقتل جميع ضباطها وأفرادها وتفجير مخرن الأسلحة والذخيرة بها”.

خلفيات

بدأ القضاء العسكري في يونيو/حزيران الماضي إعادة محاكمة هشام عشماوي، الذي تسلمته مصر من قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بتهم تتعلق بـ”تنفيذ عمليات إرهابية”.

حوكم عشماوي على ذمة قضايا سبق الحكم عليه فيها غيابيا، وتتعلق بتنفيذ ودعم عمليات مسلحة أدت إلى مقتل عدد من رجال الجيش والشرطة والمدنيين.

عشماوي كان ضابطا في القوات الخاصة المصرية واعتقلته قوات حفتر في 8 أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي في درنة (شرق) خلال المعارك التي خاضتها في المدنية، قبل أن تسلمه لمصر الشهر الماضي.

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد طالب قوات حفتر بتسليم بلاده لعشماوي المكنّى بـ”أبو عمر المهاجر”.

في 2014 انشقّ عشماوي عن “أنصار بيت المقدس” إثر مبايعة هذه الجماعة لتنظيم الدولة.

عقب ذلك ترددت أنباء عن فراره برفقة عدد من القادة المسلحين المصريين إلى ليبيا، وبالتحديد إلى مدينة درنة، وهو ما تأكد بعد القبض عليه مختبئاً هناك، بحسب قوات حفتر.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

69 − = 63