#الرقابة_المالية #كورونا

الرقابة المالية: كورونا دفع القطاع المالي إلى سلوك جديد

قالت هيئة الرقابة المالية، إنه مع جائحة فيروس كورونا قد بدأنا نشهد جميعًا سلوكا جديدا للقطاع المالى، حيث أصبحت احتياجات المجتمع تمثل أولوية فعلية لكل المشروعات التجارية، وأصبح التعاون أكثر أهمية من أي وقت مضى، وأصبح هناك اتجاهًا وطنيًا للحفاظ على سلامة الناس والبقاء في المنزل أثناء الوباء.

وتابعت: كما أن التكنولوجيا المالية “FinTech” -كصناعة- لا تقوم بحل المشكلات غير المسبوقة اليوم فحسب، بل تخطط أيضًا لمستقبل رقمي لا مفر منه، وتقع على عاتق جميع أصحاب المصلحة ممن يعملون في بيئة توظيف التكنولوجيا في القطاع المالى توحيد الجهود والسرعة والاستباقية لتحقيق ذلك.

وأضافت: فمن المحتمل أن يكون لجائحة انتشار فيروس كورونا آثار دائمة على الاقتصاد المصري لسنوات قادمة، حيث يرى كثيرون أن تلك النوعية من شركات توظيف التكنولوجيا المالية ستلعب دورًا في إنشاء حلول قصيرة وطويلة المدى لهذا الواقع الجديد.

وأكملت: ومن المتوقع أن توظف مبادرة “سباق الابتكار COVD-19” التكنولوجية المالية في القطاع المالى لدى العديد من البنوك والمؤسسات المالية المصرية التي تبحث عن حلول لتحدياتها الناجمة عن كورونا؛ لتكون قادرة على التكيف مع نسق جديد من الحياة تعاصره مجتمعاتنا ويتمثل في التباعد الاجتماعي أو الإغلاق الوطنى لمدد طويلة.

وأشارت إلى أن الشركات المحلية والدولية -الناشئة- في مجال التكنولوجيا المالية، تمتلك القدرات على إنشاء خدمات متكاملة سريعة تساعد في حل إشكالية البيانات الحالية الموجودة في القطاع غير المصرفي.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

× 7 = 7