مصر الجديدة ـ الإمارات تواصل التطبيع.. رئيس الأركان الإسرائيلي زار الإمارات مرّتين والتقى بن زايد
بنيامين نتنياهو ومحمد بن زايد

الإمارات تواصل التطبيع.. رئيس الأركان الإسرائيلي زار الإمارات مرّتين والتقى بن زايد

كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية “مكان” عن زيارة قام بها رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، الجنرال غادي آزينكوت، إلى دولة الإمارات سراً، ولمرّتين خلال نوفمبر الماضي، وعقده لقاء مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية، عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الجمعة، عن رئيس لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك)، مورت فريدمان، أن آزينكوت التقى مع كبار العسكريين الإماراتيين خلال زياراته السرية.

وأكّد فريدمان أن الإمارات اتفقت مع آزينكوت على بيع “إسرائيل” أسلحة لأبوظبي، وزيارة ضباط إماراتيين كبار لها في الوقت القريب.

كما كشف فريدمان أن المحطة الخليجية العلنية المقبلة لرئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ستكون المنامة، حيث أعطت السعودية الضوء الأخضر للبحرين لافتتاح ممثليّة رسمية لـ”إسرائيل” خلال هذه الزيارة.

وقال فريدمان: إن “السعودية هي اليوم الحليفة المقرّبة لإسرائيل في كل الملفات والقضايا الإقليمية والدولية”.

وأشار إلى أن العلاقات قائمة منذ عقود بين “إسرائيل” وكلّ من مصر والأردن والمغرب، في حين كانت سرّية مع بعض دول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف: “أما اليوم فقد باتت هذه العلاقات أكثر دفئاً مع أغلبية هذه الدول، إلى حدّ زيارة بعض الأفراد من الأسر الحاكمة في الخليج العربي لإسرائيل”.

وبيّنت هيئة البث الإسرائيلية أن حديث فريدمان جاء خلال اجتماع عُقد قبل أيام مع أعضاء كنيسة مسيحية صهيونية في مدينة تينت، بولاية نيوجيرسي الأمريكية.

إلى ذلك قال فريدمان: إن “الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يقدّم مصالح إسرائيل على مصالح الولايات المتحدة في بعض الأحيان، وخلال فترة وجيزة من حكمه دافع عن إسرائيل دفاعاً مستميتاً، وقدّم لها كمّاً لا يُستهان به من الخدمات”.

وتُعد “أيباك” واحدة من أقوى جماعات الضغط التابعة للّوبي الصهيوني في الولايات المتحدة، وأكثرها تأثيراً على الكونغرس الأمريكي بجناحيه الجمهوري والديمقراطي.

وتقدَّر ميزانية “أيباك” السنوية بنحو 70 مليون دولار، وتقدّم دعماً للمشرّعين الأمريكيين خلال الانتخابات مقابل الحصول على دعمهم لاحقاً، كما تقدّم الدعم للرؤساء الأمريكيين لتمرير برامجهم أو قراراتهم في الكونغرس عبر الضغط على المشرّعين الذين موّلت حملاتهم.

وسبق أن وصلت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغيف، على رأس وفد رياضي إسرائيلي إلى الإمارات، في زيارة هي الأولى من نوعها لوزير إسرائيلي في الخليج العربي، وذلك للمشاركة في بطولة رياضية في أبوظبي، حيث عُزف السلام الوطني الإسرائيلي، ورُفع علم “إسرائيل”.

وتجاوزت الإمارات مطالبات “حركة المقاطعة العالمية” (BDS) بعدم المشاركة، التي تندرج في إطار “التطبيع الرياضي”، علاوة على تزامن السباق مع الذكرى الـ70 للنكبة.

وعلى الصعيد السياسي التقى سفيرا؛ الإمارات يوسف العتيبة، والبحرين عبد الله بن راشد آل خليفة، برئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مطعم راقٍ بواشنطن، في مارس الماضي، وناقشا العلاقات الإماراتية الإسرائيلية.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

11 − = 3