مصر الجديدة ـ الإمارات تقلد رئيس وزراء الهند أرفع وسام رغم أزمة مسلمي كشمير

الإمارات تقلد رئيس وزراء الهند أرفع وسام رغم أزمة مسلمي كشمير

قالت الخارجية الهندية إن الإمارات ستقلد رئيس الوزراء ناريندرا مودي أرفع وسام خلال زيارته للبلاد نهاية الأسبوع الجاري.

ويأتي ذلك بينما تشتد أزمة بين نيودلهي وباكستان على خلفية التصعيد الهندي الأخير في قضية كشمير.

التفاصيل:

أوضحت الوزارة في بيان أن “الإمارات ستقلد مودي وسام زايد الذي سبق أن منحته له في أبريل/نيسان، تقديرا للقيادة المتميزة لرئيس الوزراء مودي ولعمله على أن يعطي دفعة كبيرة للعلاقات الثنائية بين البلدين”.

أضافت “الوسام الذي يحمل اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الإمارات يحمل أهمية خاصة”.

ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” أن مودي سيبحث خلال الزيارة مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد “تعزيز علاقات الصداقة التاريخية والتعاون الاستراتيجي” بين الإمارات والهند إضافة إلى “التطورات ومجمل القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين”.

أضافت أن زيارة مودي تأتي “في إطار الحرص المشترك على تنمية علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين بما يخدم مصالحهما المتبادلة”.

ومن المقرر أن يزور مودي أيضا البحرين يومي 24 و25 من الشهر ذاته، حسب وسائل إعلام رسمية هندية وبحرينية.

وكانت وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) قد أشارت أمس الأحد إلى الزيارة التي يجريها مودي يومي 23 و24 أغسطس/آب الجاري، دون الإشارة إلى ذلك الوسام.

تأييد للسياسات الهندية في كشمير:

الإمارات أعربت عن تأييدها لقرار الهند إلغاء الحكم الذاتي لكشمير معتبرة أنها خطوة تشجع على “الاستقرار والسلام” وعلى تحسين ظروف السكان، وهي خطوة أدت إلى طرد السفير الهندي لدى باكستان قبل يومين.

نقلت صحيفة غلف نيوز الإماراتية بالإنجليزية عن أحمد البنا سفير أبو ظبي في نيودلهي قوله “الخطوة التي اتخذتها الهند لإلغاء الحكم الذاتي لكشمير ستشجع على المزيد من الاستقرار والسلام” مؤكدة أن المسؤولين الإماراتيين بالهند قدموا دعمهم لهذا القرار.

السفير الإماراتي قال إن بلاده تتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية والثقة بالحكم المحلي لدى شعب “ولاية جامو وكشمير”.

وحذّر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي قبل أيام تعليقا على – قرار الحكومة الهندية بإلغاء المادة 370 من الدستور التي تكفل حكما ذاتيا لولاية “جامو وكشمير” من أن مواطني الشطر الخاضع لسيطرة الهند في إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة المتنازع عليه، مهددون بـ “الإبادة الجماعية”.

وأضاف أن هناك تهديد بالإبادة الجماعية والتطهير العرقي في كشمير المحتلة” من قبل الهند.

إلغاء الحكم الذاتي لكشمير:

الحكومة الهندية أعلنت مؤخرا أنها ستلغي المادة 370 من الدستور التي تمنح الحكم الذاتي لما يسمى ولاية جامو وكشمير (الشطر الهندي من الإقليم) ما دفع باكستان لطرد السفير الهندي إليها وتعليق الاتفاقات التجارية الثنائية.

يطالب سكان الإقليم ذي الغالبية المسلمة بالانفصال والانضمام لباكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947.

أدى الصراع بين الجارين النوويين اللدودين إلى اندلاع ثلاث حروب منها اثنتان بسبب كشمير.

منذ 1989، قُتل أكثر من 100 ألف كشميري، وتعرضت أكثر من 10 آلاف امرأة للاغتصاب، في الشطر الخاضع للهند من الإقليم، حسب جهات حقوقية، مع استمرار أعمال مقاومة مسلحة من قبل جماعات إسلامية ووطنية.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

14 + = 17