مصر الجديدة ـ الأجهزة الأمنية تضبط 6 عناصر إرهابية خططت للاعتداء على كنيسة العذراء

الأجهزة الأمنية تضبط 6 عناصر إرهابية خططت للاعتداء على كنيسة العذراء

أعلنت وزارة الداخلية أمس، الأحد، ضبط ستة عناصر إرهابية خططت لتنفيذ عمليات عدائية في البلاد، من بينها كنيسة “السيدة العذراء” التي تم إحباط هجوم انتحاري كان يستهدفها يوم السبت.

وذكرت الوزارة في بيان، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط ستة من العناصر الإرهابية، خططت لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية التي تستهدف الإخلال بالأمن والاستقرار بالبلاد، ومن بينها كنيسة “السيدة العذراء”.

وأوضحت ان الإجراءات الأمنية المشددة التي تتخذها الوزارة لتأمين المنشآت الحيوية، أسفرت عن نجاح الخدمات الأمنية، المعينة لتأمين كنسية “السيدة العذراء” بمنطقة مسطرد في محافظة القليوبية شمال القاهرة، أثناء الاحتفال بمولد السيدة العذراء من الحيلولة دون تمكن أحد العناصر الإرهابية من التسلل لحرم الكنسية لتنفيذ مخططه الإرهابي.

وأضافت أن الإرهابي تراجع حال مشاهدته للإجراءات الأمنية في محاولة لإيجاد حل بديل، إلا أن العبوة الناسفة التي كانت بحوزته انفجرت مما أدى إلى مصرعه وتناثر أشلاء جسده.

وتمكن قطاع “الأمن الوطني” من تحديد هوية الإرهابي، ويدعى عمر محمد أحمد مصطفى (29 عاما)، وبتفتيش مسكنه عثر على سلاح روسي و27 طلقة آلي، وأوراق تتضمن شرحا تفصيليا لكيفية تصنيع المتفجرات، وسائل الكلوروفورم المستخدم في تصنيع المتفجرات.

وكشفت المعلومات ارتباطه بستة من العناصر الإرهابية، وعقب استئذان النيابة تم ضبطهم، وبحوزتهم سلاحي آلي ورشاش وطبنجة وكمية كبيرة من الطلقات النارية ونصف كيلو بارود وكمية من مادة النترات وبودرة الألومنيوم وسائل الأسيتون الذي يستخدم في تصنيع المتفجرات، حسب البيان.

وأفادت الوزارة أن الإرهابي القتيل التقى اثنين من العناصر المضبوطة بالقرب من الكنيسة، حيث كان يقوم أحدهما باستكشاف ومراقبة المكان مستخدما دراجة نارية، بينما أعطى الآخر إشارة البدء للإرهابي الذي كان يضع العبوة الناسفة داخل حقيبة أسفل ملابسه.

ويعد المسيحيون من الفئات الرئيسية التي استهدفتها الجماعات الإرهابية في مصر منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في الثالث من يوليو 2013، إلى جانب أفراد الجيش والشرطة والقضاء.

وفي أول يناير الماضي، قتل مسيحيان في هجوم استهدف محلا لبيع الخمر في منطقة العمرانية بمحافظة الجيزة، جنوب غرب القاهرة.

وفي أواخر ديسمبر الفائت، قتل شرطي و8 أشخاص مسيحيين في هجوم على كنيسة ومتجر بضاحية حلوان جنوبي القاهرة.

وفي أبريل 2017، وقع تفجيران استهدفا كنيستا “ماري جرجس” في طنطا و”المرقسية” في الإسكندرية، ما أدى إلى مقتل 45 شخصا.

وتراجعت العمليات الإرهابية في مصر بشكل ملحوظ للغاية، في ظل عملية “سيناء 2018″، التي تنفذها قوات الجيش والشرطة لتطهير البلاد من الإرهاب.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*