مصر الجديدة ـ ارتفاع عدد المعتقلين في قضية عدنان أوكتار بتركيا لـ 187 شخصًا
عدنان أوكتار

ارتفاع عدد المعتقلين في قضية عدنان أوكتار بتركيا لـ 187 شخصًا

ارتفع عدد الموقوفين في إطار عملية أمنية للشرطة التركية ضد “عدنان أوكتار”، المتهم بـ”تزعُّم تنظيم إجرامي”، إلى 187 شخصًا.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية، اليوم، الأربعاء، عن مصادر أمنية قولها: إن “الشرطة أوقفت حتى مساء أمس، الثلاثاء، 187 شخصًا، بينهم 105 سيدات، من أصل 235 مطلوبًا للسلطات في إطار التحقيق بقضية عدنان أوكتار”.

وأضافت المصادر أن قوات الأمن ما زالت تواصل البحث عن 48 شخصًا مطلوبين على ذمة القضية ذاتها.

وأشارت إلى أن المحكمة بدأت باستجواب مجموعة من المشتبه فيهم، بينهم أوكتار، في إطار القضية المذكورة، وأن 3 محامين مدافعين عن أوكتار رافقوه خلال جلسات الاستجواب.

ولفتت إلى أن قرابة 200 شخص من داخل البلاد وخارجها، تقدموا بشكاوى ضد عدنان أوكتار ومجموعته، بعد بدء العملية الأمنية ضدهم الأربعاء الماضي.

وأفادت بأن من بين المشتكين أشخاصًا من هولندا وألمانيا والنمسا وقطر وأذربيجان وكازاخستان.

والأربعاء الماضي، أوقف الأمن التركي أوكتار، استنادًا إلى مذكرة توقيف أصدرها الادعاء العام، في إطار عملية أمنية شملت 4 ولايات، بينها إسطنبول، للقبض على الرجل و235 من أتباعه، على خلفية تهمٍ مختلفة.

ويواجه أوكتار، المعروف باسم “هارون يحيى”، هو وأتباعه، عدة اتهامات بينها تأسيس تنظيم لارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسيًا، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري، بحسب السلطات التركية.

كما يواجه أوكتار تهمًا أخرى، بينها استغلال المشاعر والمعتقدات الدينية بغرض الاحتيال، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة، والتزوير، ومخالفة قوانين مكافحة الإرهاب والتهريب، من خلال تنظيم يحمل اسم “عدنان أوكتار”.

وألقت الفرق الأمنية القبض على أوكتار، في أثناء محاولته الهرب من منزله في إسطنبول، وضبطت لديه كمية من الأسلحة والدروع الفولاذية.

اقرأ أيضاً: الأمن التركي يعتقل داعية الراقصات المثير للجدل “عدنان أوكتار”

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*