مصر الجديدة

إن بي سي نيوز: لماذا لم يعمل النظام الدفاعي الصاروخي عندما هاجمت إيران القوات الأمريكية في العراق؟

أنفقت الولايات المتحدة مليارات الدولارات، منذ عام 2003، على تطوير مجموعة من الأسلحة الدفاعية لمنع الصواريخ البالستية القوية من ضرب القواعد والمواقع الأمريكية، ولكن في الثامن من يناير، لم يكن أي من هذه الدفاعات حاضراً عندما سقطت صواريخ بالستية إيرانية على قاعدة جوية عراقية كانت تضم أعضاء في الخدمة الأمريكية.

يقول الكاتب سيباستيان وروبلين في موقع “ثنك/ فكر” المرتبط بشبكة “إن بي سي نيوز” إن الهجوم على قاعدة عين الأسد الجوية كان رداً متوقعاً من قبل إيران على الضربة الأمريكية للطائرات بدون طيار، التي قتلت الجنرال قاسم سليماني، ولكن ما يقارب من 1500 من العسكريين الأمريكيين في القاعدة لم يكن باستطاعتهم سوى الدعاء بأن لا يسقط أي من الصواريخ التي يبلغ وزنها حوالي 4 أطنان في مكان قريب.

ويؤكد الكاتب أن الهجوم الإيراني يسلط الضوء على قلة التفكير في عواقب قتل سليماني، وكيف كان من الممكن أن يؤدي هذا التهور إلى إزهاق أرواح الأفراد العسكريين بسهولة، ويضيف  أن وزارة الدفاع كان عليها على الاقل أن تمنح قواتها في العراق نفس الحماية التي وفرتها للسعودية من خلال تغطيتها بدفاعات صاروخ باترويت المتقدمة.

ووفقا لما قاله وروبلين في “ثنك” فقد كان ينبغي على القوات الأمريكية في العراق أن تحظى بنفس الاعتبار في اللحظة التي التزمت فيها إدارة ترامب بقتل سليماني واستفزاز إيران.

ويمتلك الجيش الأمريكي 60 بطارية من صواريخ باترويت أرض- جو القادة على اعتراض الصواريخ البالستية قصيرة المدى وسبعة أنظمة من طراز “تهاد”، التي صممت لاعتراض الصواريخ ذات الطيران العالي.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

84 + = 86