#ترامب #أحداث_الكونجرس #الكونجرس

إعلام أمريكي: وزراء لترامب بحثوا تنحيته بعد أحداث الكونجرس

أفادت وسائل إعلام أمريكية بأن عددا من الوزراء في إدارة الرئيس دونالد ترامب ناقشوا إمكانية تفعيل التعديل الخامس والعشرين لدستور البلاد، والذي يتيح تنحية الأخير، بعد أن اقتحم مئات من أنصاره مبنى الكونجرس لتعطيل جلسة المصادقة على نتيجة الانتخابات الرئاسية.

ونقلت شبكات من بينها “سي أن أن” عن مصادر لم تسمها أن وزراء بحثوا إمكانية تفعيل البند الدستوري الذي يسمح لنائب الرئيس (مايك بنس) وأغلبية أعضاء الحكومة أن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنه “غير قادر على تحمل أعباء منصبه”.

ويتطلب تفعيل هذا التعديل أن تجتمع الحكومة برئاسة نائب الرئيس للتصويت على القرار، وهو ما قد يشكل سابقة بتاريخ البلاد.

ونقلت “سي أن أن” عن مسؤولين جمهوريين لم تسمهم قولهم إن الوزراء ناقشوا الفكرة بعدما اعتبروا أن ترامب أصبح “خارج السيطرة”.

وأظهر العديد من الجمهوريين غضبهم إزاء ما جرى في الكونجرس، فيما واصل ترامب صب جام غضبه على كل من يتلكأ في المضي معه بمسار قلب النتيجة لصالحه ورفض فوز الديمقراطي جو بايدن بانتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وانتقد ترامب نائبه بنس إزاء رفضه عدم الاعتراف بالنتيجة، وإعادة ملف المصادقة على نتائج الانتخابات إلى الولايات.

ودستوريا، يتولى نائب الرئيس منصب رئيس مجلس الشيوخ، ويحق له أن يوقف التصديق على تصويت المجمع الانتخابي، القائم على أساس نتائج الانتخابات، وأن يطلب من الولايات أن تعيد النظر في مصادقتها على النتائج.

ويعم استياء واسع في الولايات المتحدة إزاء أعمال العنف التي جرت الأربعاء وطريقة تعامل ترامب معها، وتمسكه بمزاعم أنه خسر الانتخابات الرئاسية بسبب “عمليات تزوير واسعة النطاق” لم يقدم أي دليل على حدوث أي منها، وغير ذلك من السلوكيات الغريبة، التي تثير قلقا عميقا.

وعقب أعمال العنف التي شهدها مبنى الكابيتول والتي تخللها مقتل امرأة بالرصاص، ومصرع ثلاثة آخرين، دعا العديد من البرلمانيين وكتاب الأعمدة في كبريات الصحف اليومية، بل ورجال أعمال، إلى اللجوء لهذا الخيار الدستوري حتى وإن لم يتبق سوى أسبوعين لترامب في البيت الأبيض.

وأرسل جميع النواب الديمقراطيين الأعضاء في لجنة العدل النيابية رسالة إلى بنس يطالبونه فيها بتفعيل التعديل الخامس والعشرين “دفاعا عن الديمقراطية”.

واعتبر النواب في رسالتهم أن الرئيس المنتهية ولايته “مريض عقليا وغير قادر على التعامل مع نتائج انتخابات 2020 وتقبلها”.

والفكرة نفسها تكررت في افتتاحية صحيفة “واشنطن بوست“.

وقالت الصحيفة الواسعة الانتشار إن “المسؤولية عن هذا العمل التحريضي تقع مباشرة على عاتق الرئيس الذي أظهر أنّ بقاءه في منصبه يشكل تهديداً خطيراً للديمقراطية الأمريكية. يجب عزله”.

وأضافت أن “الرئيس ليس أهلا للبقاء في منصبه للأيام الـ14 المقبلة. كل ثانية يحتفظ فيها بالصلاحيات الرئاسية الواسعة تشكّل تهديداً للنظام العام والأمن القومي”.

لكن برلمانيين آخرين من أمثال النائبة إلهان عمر أعلنوا أنهم بصدد تقديم طلب لمحاكمة ترامب في الكونجرس بهدف عزله، لكن هذه الآلية تستغرق وقتاً ومن غير المرجّح أن تنتهي قبل 20 كانون الثاني/يناير حين سيتسلم بايدن مقاليد السلطة.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

− 1 = 1