مصر الجديدة ـ إصابات «كورونا» القياسية في الهند تنذر بكارثة صحية

إصابات «كورونا» القياسية في الهند تنذر بكارثة صحية

تسجل الهند منذ أسابيع أعلى حصيلة إصابات يومية بفيروس «كورونا» في العالم، تتجاوز في المعدل 90 ألفا، في الوقت الذي يرزح نظامها الصحي تحت ضغوط متزايدة.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة، أمس، أن الهند سجلت 92605 إصابات جديدة بـ«كوفيد – 19» في الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع بذلك مجمل إصاباتها إلى 5.4 مليون. وبعد معدلات الإصابة المرتفعة التي تشهدها منذ أغسطس (آب)، أصبحت الهند في المركز الثاني من حيث عدد الحالات بعد الولايات المتحدة، التي سجلت أكثر من 6.7 مليون إصابة.

وقالت وزارة الصحة الهندية إن 1113 شخصا لقوا حتفهم بسبب مرض «كوفيد – 19» في الساعات الأربع والعشرين الماضية، مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 86752. وتعد الوفيات في الهند جراء الوباء منخفضة نسبيا، إذ يبلغ معدلها 1.6 في المائة من بين كل الإصابات.

يتوقع أن تخفض الهند مدة الدورة البرلمانية في ظل ارتفاع حالات «كورونا»، وبعد ثبوت إصابة عدة نواب. وقال مسؤول بسكرتارية البرلمان إن قرار خفض مدة الدورة البرلمانية الحالية، ومدتها 14 يوما، تم اتخاذه أثناء اجتماع لممثلي الحكومة والأحزاب السياسية في البرلمان السبت، وفق وكالة رويترز.

تقليص دورة البرلمان

وكان قد تمت الدعوة لانعقاد الدورة البرلمانية من 14 سبتمبر (أيلول) حتى الأول من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل من أجل تمرير التشريعات المهمة. وأفادت شبكة «إن. دي. تي. في» أنه تم ثبوت إصابة 25 نائبا على الأقل بفيروس كورونا خلال اختبار فحص كورونا الإجباري، قبل بدء الدورة البرلمانية، وجرى وضعهم في الحجر الصحي. كما ثبُتت إصابة ثلاثة نواب آخرين، بينهم وزيران، كانوا يحضرون جلسات البرلمان، بالفيروس خلال الأسبوع الماضي. ومن المقرر أن يتم الإعلان عن موعد انتهاء الدورة البرلمانية، الذي يمكن أن يكون الأربعاء المقبل، بعد اجتماع للجنة مجلس الوزراء للشؤون البرلمانية. ذكر الدكتور رانديب غوليريا، عضو فريق العمل الوطني المعني بمكافحة فيروس «كوفيد – 19»، أن بعض مناطق الهند تشهد «موجة ثانية» من العدوى. فبحسب الدكتور غلوريا، «تشهد بعض مناطق البلاد حالة من الإجهاد السلوكي جراء تفشي الفيروس. فقد سئم الناس الآن من اتخاذ تدابير السلامة، ويمكن رؤيتهم بدون أقنعة، وقد تجمعوا في حشود». وأضاف أنه سيكون هناك ارتفاع في عدد الحالات لبضعة أشهر قبل اعتدال المنحنى.

وبعد أشهر من رصد أولى حالات «كورونا» في الهند، بدأ الشعور بالإرهاق يعم مجال الرعاية الصحية في البلاد. فهناك نقص في الأطباء وموظفي الرعاية الصحية، وقد تقدم العديد من الأطباء ومساعديهم باستقالاتهم من العمل في المستشفيات الخاصة، رغم الارتفاع المطرد في عدد المرضى غير المصابين بفيروس «كوفيد – 19» الذين يحتاجون إلى دخول المستشفى والذين لا يجدون أسرة كافية. في مستشفى بهاراتي، قال نائب المدير الدكتور جيتندرا أوسوال إن هناك حاجة لما لا يقل عن 600 موظف رعاية صحية لرعاية 330 مريضاً بفيروس «كوفيد – 19»، و190 مريضاً بأمراض أخرى.

ومع تزايد عدد حالات الإصابة بالفيروس في الهند، يتزايد القلق من تفاقم حالات صحية أخرى، وإهمال المصابين بأمراض مزمنة أو خطيرة غير متعلقة بـ«كوفيد – 19». فقد حرم أكثر من مليون طفل من اللقاحات الروتينية الضرورية، كما أظهرت أعداد الولادات في المستشفيات انخفاضا حادًا، مما يشير إلى أن العديد من النساء مررن بولادة غير آمنة في المنزل.

وفي هذا السياق، قال الدكتور أشوك أناند، اختصاصي أمراض النساء في مستشفى رائد: «لدينا أطباء أمراض النساء ولكن أطباء التخدير غير متاحين للإجراءات الروتينية. فمعظمهم منتدبون لمهام كورونا، ولا يتم تعيين سوى عدد محدود من أطباء التخدير لإجراء جراحات الطوارئ».

ويكافح المرضى الذين يعانون من أمراض غير «كوفيد – 19» للعثور على رعاية طبية وسط المرافق الطبية المكتظة. فمع وجود عدد كبير من الأطباء في مهام تتعلق بـ«كورونا»، لم يعد يتوفر سوى عدد محدود جداً لعلاج الأمراض الأخرى. وأظهرت أحدث بيانات حكومية أن الرعاية الحرجة لمرضى السرطان تراجعت بنسبة 80 في المائة عن مستويات فبراير (شباط). في السياق ذاته، قال شابال ميهرا، اختصاصي الصحة العامة، إن «الهند تجاهلت الاستثمار في الصحة لمدة ثلاثة إلى أربعة عقود».

موجة تلو أخرى

من جهته، رأى الدكتور سانثوش كومار (48 عاما)، اختصاصي الأمراض المعدية، أن «فيروس كورونا ليس مرضاً يسهل القضاء عليه في بلد مترامي الأطراف مثل الهند. في الهند، ستكون هناك موجة تلو الأخرى». وتابع: «فالعلاج بالأوكسجين أصبح أمراً بالغ الأهمية في حرب البلاد ضد «كورونا». تعاني أجزاء كثيرة من الهند من ندرة أنابيب الأوكسجين الطبي التي يصعب العثور عليها». وذكر الدكتور أميت ثاداني، المدير الطبي لمستشفيات «نيرامايا» في إقليم «بانفيل»، إحدى ضواحي العاصمة المالية للهند مومباي، أن النقص في منطقته كان حاداً.

وذكر أطباء ومسؤولون حكوميون أن الطلب على الأوكسجين في ولايات «ماهاراشترا» و«غوجارات» و«أوتار براديش الكبرى»، التي تعد أيضاً من أكثر المناطق تضرراً من الفيروس، قد تضاعف أكثر من ثلاث مرات، مما دعا إلى توجيه نداءات عاجلة للمساعدة. وتسبب شح الأوكسجين في عدة حالات وفاة في هذه الولايات.

من بين هؤلاء، خالد علي (60 عاماً) الذي وافته المنية في مستشفى جامو. وقالت ابنته سعدية: «كان من الممكن أن ينجو والدي، لكن الأوكسجين نفد من المستشفى. المشكلة هي أن محطات التعبئة نفسها لا تحصل على الأوكسجين من الشركات المصنعة، فالإمدادات محدودة للغاية». لذلك، اتجهت مستشفيات إلى بناء خزانات أوكسجين في مبانيها، والتي يمكن أن تخزن 150 ألف لتر من الأوكسجين السائل.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

46 + = 54