مصر الجديدة ـ أنباء عن اتجاه ترامب للتخلص من 5 مساعدين.. ابنته وصهره على رأس الأسماء المرشحة للرحيل
دونالد ترامب وابنته إيفانكا وزوجها كوشنر

أنباء عن اتجاه ترامب للتخلص من 5 مساعدين.. ابنته وصهره على رأس الأسماء المرشحة للرحيل

كشف موقع “بريتبارت” الأمريكي عن أنه لا حديث في العاصمة الأمريكية واشنطن حاليا سوى عن الدائرة الداخلية للرئيس دونالد ترامب حيث تنتشر الكثير من الشائعات حول رحيل خمسة من المقربين منه من البيت الأبيض، وفي مقدمتهم ابنته إيفانكا وصهره جاريد كوشنر.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قد نشرت تقريرا “قنبلة” حول أن ترامب طلب من الجنرال جون كيلي كبير موظفي البيت الأبيض بشكل خاص أن يساعده على التخلص من ابنته إيفانكا وزوجها جاريد، على الرغم من أنه يشيدا بعملهما في العلن.

وتحدثت العديد من التقارير الإعلامية عن أن دور جاريد تضاءل في البيت الأبيض بعد تخفيض مستوى إطلاعه على المعلومات لعدم الانتهاء من التحريات بشأن خلفياته حيث أثارت اتصالات كوشنر مع مسئولي عدة حكومات أجنبية معينة المخاوف داخل البيت الأبيض.

واعترف ترامب بأن ابنته وزوجها يمثلان “عائقا سياسيا” له وأنهما يجب أن يقدما استقالتيهما من منصبهما كمستشارين للرئيس الأمريكي.

ويعتبر كوشنر الآن الهدف الرئيسي لخصوم ترامب السياسيين من الحزب الديمقراطي الذين يريدون الحصول على ضمان من أجل طرده من البيت الأبيض.

كما أن إيفانكا تخضع للتحقيق أيضا بسبب صفقات مشبوهة عقدتها في كندا، كما أنه يجرى حاليا التحقيق مع زوجها بسبب صفقات تجارية مشبوهة مع قطر.

كشفت شبكة “سي. بي. إن” الإخبارية الأمريكية عن أن الأيام الماضية كانت صعبة لجاريد كوشنر مستشار وصهر الرئيس دونالد ترامب بعد تخفيض تصريحه الأمني داخل البيت الأبيض للإطلاع على معلومات أمنية.

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن القصة الصادمة حول كوشنر أنه طلب قروضا ضخمة من قطر، وهو ما يقوم روبرت مولر المحقق الخاص بالتحقيق فيها.

وطلب مولر من الشهود تقديم المعلومات التي بحوزتهم عن مساعي كوشنر في تأمين تمويل خارجي لاستثمارات أسرته العقارية في نيويورك، وخاصة مباحثاته مع شخصيات تركية وقطرية.

وفي الوقت ذاته، نقلت “سي. بي. إن” عن 4 اشخاص مطلعين على التحقيقات أن شركات تابعة لكوشنر طلبت مرارا الحصول من الصندوق السيادي القطري على استثمارات في مشروعه العقاري الذي يحمل الرقم 666 في الجادة الخامسة في نيويورك لكن القائمين على الصندوق الذي تديره الحكومة لم يتجاوبوا مع الطلبات المتكررة وكانت آخر محاولة في الربيع الماضي.

ومن جانبه، أشار موقع “إنترسبت” إلى أن شركات كوشنر طلبت قروضا بشكل مباشر من علي شريف العمادي وزير المالية في أبريل 2017.

وأضاف أن جاريد استقال من الشركات بعد انضمامه إلى البيت الأبيض، وأن والد تشارلز كوشنر هم من يدير العمل، وأنه هو الذي التقى مع العمادي لمدة ساعة ونصف لمناقشة الاستثمارات المحتملة.

من جانب آخر، يتردد اسم كوشنر كثيرًا في التحقيقات المتعلقة بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، والتي يتولاها المحقق مولر أيضًا، حيث خضع صهر ترامب للتحقيق في الكونجرس بشأن اجتماعه مع السفير الروسي خلال فترة الانتخابات الرئاسية.

وقال مصدر على صلة بالتحقيقات -وفقا لما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية- إن الأسئلة ركزت على اجتماع عُقد في شهر ديسمبر 2016 بين كوشنر والسفير الروسي السابق سيرجي كيسلياك ومايكل فلين، الذي كان يشغل في ذلك الوقت منصب مستشار الأمن القومي.

وفي الوقت ذاته، يستعد جاري كوهين المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي لتقديم استقالته بسبب غضبه من قرار ترامب بفرض رسوم جمركية على الصلب والألومنيوم.

كما كشفت شبكة “إن. بي. سي” الإخبارية الأمريكية عن أن الجنرال إتش أر ماكمستر مستشار الأمن القومي يستعد للرحيل من الإدارة خلال شهر، على الرغم من نفى المسئولين بشكل قاطع لهذا.

ومن جانبه، قال مايكل أنتون المتحدث باسم وكالة الأمن القومي إنه كان مع ترامب وماكمستر في البيت الأبيض، وأن الرئيس وصف الخبر الذي نشرته الشبكة الإخبارية بأنه “كاذب” وأن الجنرال ماكمستر يقوم بعمل جيد.

كما تدور شائعات أخرى حول استعداد ترامب لإقالة كبير موظفي البيت الأبيض بعد استقالة روب بورتر سكرتير كيلي، حيث أنه سمح له بمواصلة العمل على الرغم من الاتهامات التي وجهتها له زوجته الثانية بالاعتداء عليها.

*****************************
شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر. مع تحيات اسرة;
موقع مصر الجديدة الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*